موسكو: على أنقرة التنسيق مع دمشق في محاربة داعش


أكد مصدر في وزارة الخارجية الروسية أن جهود محاربة الإرهاب على الحدود السورية التركية تكتسب في المرحلة الراهنة أهمية أكبر من أي وقت مضى، لكنه دعا أنقرة إلى تنسيق تلك الجهود مع دمشق. 

ونقلت وكالة “تاس” عن المصدر قوله يوم الأربعاء 24 أغسطس/آب: “تكتسب إجراءات محاربة الإرهاب في سوريا أهمية أكثر إلحاحا من أي وقت مضى، ولا سيما في منطقة الحدود السورية التركية. لكن أحد العوامل الرئيسية التي تحدد فعالية هذه الجهود، يتعلق بالتنسيق مع دمشق”.

وكانت وزارة الخارجية السورية قد دانت عملية “درع الفرات” التي أطلقها الجيش التركي في شمال سوريا يوم الأربعاء انطلاقا من مدينة جرابلس واعتبرتها خرقا سافرا لسيادتها.

وتصر دمشق على أن محاربة الإرهاب على الأراضي السورية من أي طرف يجب أن تتم من خلال التنسيق مع الحكومة السورية والجيش السوري. وشددت على أن “محاربة الإرهاب ليست في طرد “داعش” وإحلال تنظيمات إرهابية أخرى مكانه مدعومة مباشرة من تركيا”.

وأضافت الخارجية السورية: “إن ما يجري في جرابلس الآن ليس محاربة للإرهاب كما تزعم تركيا بل هو إحلال لإرهاب آخر مكانه وفي هذا الصدد تطالب سوريا بإنهاء هذا العدوان وتدعو الأمم المتحدة لتنفيذ قراراتها المتعلقة بشكل خاص باحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها كما تطالب بضرورة احترام الجانب التركي والتحالف الأمريكي للقرارات الدولية وخاصة ما يتعلق منها بإغلاق الحدود وتجفيف منابع الإرهاب”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أن العملية العسكرية التي انطلقت في الساعة الرابعة صباح يوم الأربعاء 24 أغسطس/آب، تستهدف إزالة المخاطر الناجمة عن تنظيم “داعش” والميليشيات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي لأكراد سوريا. كما أكد أردوغان الدعم العسكري التركي لمن وصفهم بمقاتلي المعارضة المعتدلة في عملية تحرير مدينة جرابلس الحدودية من أيدي “داعش”.

بدورها اعتبرت قيادة الكيان الفدرالي الذي أعلن الأكراد عن قيامه في شمال سوريا، أن الهدف من التوغل التركي “الاحتلال والاستعمار”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!