وفاة سمير يزبك أشهر مطربي “الدبكة” في لبنان


وفي المطرب اللبناني سمير يزبك، أحد أشهر من قدم أغاني الدبكة، عن عمر يناهز الـ 77 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية أن يزبك رحل في مستشفى “قلب يسوع”، بالعاصمة بيروت.

واشتهر الراحل بتقديم مجموعة كبيرة من الأغاني المميزة بصوته الطربي القوي، وهو من أنعش الفلكلور اللبناني والدبكة بأغانيه الراقصة بكلماتها المبدعة، فتشابكت الأيادي في رقصة الدبكة على أنغام أغانيه، واعتلى المسارح بحنجرته المميزة التي احتضنت كل أنواع الطرب والمواويل.

قدم الراحل أكثر من 300 أغنية أشهرها “دقي دقي يا ربابة”، “اسأل علي الليل يا حبيبي”، “وينك يا خيال نزال”، “الدلعونة”، “كانت صغيرة”، إضافة إلى عدد كبير من أغاني ومواويل المسرحيات الغنائية، كذلك شارك “يزبك” في فيلمين سينمائيين هما: “حـبيبتي”، و”الصحفية الحسناء“.

ومنذ الستينات الى العام 1975 كانت المرحلة الذهبية، في حياة الراحل، وعند نشوب الحرب الاهلية، غادر إلى سوريا حيث وجد استقبالا حافلا من الجمهور الذي كان يردد أغنياته دوما.

وكانت اغنية “دقي دقي يا ربابة”، هي الأحب الى قلبه، وهي كلمات وألحان روميو لحود، حازت على شهرة عربية وعالمية.

يعد المطرب الراحل أحد عمالقة الغناء اللبناني والعربي، إذ مازالت أغانيه تردد حتى الآن، لكن حنجرته توقفت عن الغناء في السنوات الأخيرة إثر عملية جراحية.

ولد يزبك عام 1939 في بلدة رمحالا قضاء عاليه اللبنانية، وبدأ مسيرته الفنية عام 1961، عندما اكتشفت السيدة فيروز صوته وهو يدندن في إحدى صالونات الحلاقة حيث كان يعمل مزينا فيها، وأخذته فيما بعد إلى الرحابنة وانتقل للعمل معها في الكورال، لكن مسيرته الفنية المنفردة بدأت بأغنية من كلمات الشاعر الراحل زين شعيب “طول غيابك يا حلو”.

وتعد الفترة من الستينات إلى العام 1975 مرحلة ذهبية في فن سمير يزبك، وعند نشوب الحرب الأهلية انتقل يزبك إلى سوريا، وغنى لها ولبلده الأم.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!