نيوزيلندا تبدأ تحقيقا بشأن تلوث المياه بعد إصابة الآلاف


بدأت حكومة نيوزيلندا  تحقيقا بشأن تلوث إمدادات مياه محلية تسببت في إصابة آلاف الأشخاص بالقيء والإسهال.

وقال مسؤولون إن تفشي بكتريا التسمم الغذائي أصاب نحو 3000 شخص.

ونحو نصف هؤلاء من بلدة هافلوك نورث -في نورث آيلاند الواقعة على بعد نحو 250 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من العاصمة ولنجتون- حيث أغلقت المدارس واكتظت المنشآت الصحية بالمصابين.

وقال جوناثان كولمان وزير الصحة في بيان “الوضع في هافلوك نورث مقلق… من الضروري أن يكون لدى الناس ثقة في إمدادات المياه.”

ومثل هذا الأمر نادر في نيوزيلندا حيث عادة ما تكون مياه الصنابير صالحة للشرب. وقال مسؤولون إن مادة الكلور يجري إضافتها على نحو عاجل إلى إمدادات المياه في هافلوك نورث والمنطقة المحيطة.

وتروج نيوزيلندا صورتها كدولة نظيفة وصديقة للبيئة في إطار حملة تهدف لجذب السياح وللتأكيد أيضا على سلامة الغذاء والمياه فيها كسمة مميزة لصادراتها فائقة الجودة.

وقالت الحكومة إن التحقيق في الحادث سيركز على أسباب التفشي والاستجابة له.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!