ريدغريف تحث حكومة بريطانيا على استقبال أطفال لاجئين


اطبت الممثلة الإنجليزية فانيسا ريدغريف رئيسة وزراء بريطانيا، ودعتها إلى الموافقة على استقبال أطفال لاجئين يعيشون في مخيمات كاليه في فرنسا دون ذويهم، إذا كان لهم أقارب في بريطانيا.

ودعا الخطاب الذي وقعته الممثلة والناشطة الإنسانية البالغة 79 عاما، والسياسي ألفريد دوبس إلى إصدار عفو فوري عن القصر الذين تتعرف عليهم مؤسسة (سيتزنز يو.كيه)، التي تعمل منذ العام الماضي في مدينة كاليه شمالي فرنسا مع أطفال لاجئين لهم أقارب في بريطانيا.

وفي وقت سابق من العام الحالي، فككت السلطات الفرنسية النصف الجنوبي من مخيم كاليه للاجئين المعروف باسم “الغابة”، حيث يحتشد آلاف المهاجرين الهاربين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا آملين في الوصول إلى المملكة المتحدة.

وقالت ريدغريف لرويترز،: “هناك 170 طفلا لهم أقارب في بريطانيا ويعيشون داخل مخيم كاليه في ظروف مريعة بعضهم منذ نحو 9 أشهر… إنه وضع مروع”… “صرحت تيريزا ماي بأنها ستخصص أموالا لمكافحة برامج العبودية.. حسنا هؤلاء الأطفال يتم التخلي عنهم ليتعرضوا للعبودية أيا كان شكلها جنسية أو بأي طريقة أخرى”… ” 3 أطفال في المتوسط يتم تسليمهم لأقاربهم كل أسبوع”… “وبهذا المعدل الحالي للم الشمل سيواجه الكثيرون شتاء آخر في كاليه”.

وقالت مؤسسة “سيتزنز يو.كيه” في بيان، إنها “جمعت شمل أكثر من 40 طفلا بأقاربهم في بريطانيا”، لكن محامين يقولون إن “الإجراءات تستغرق وقتا طويلا”.

وأوصت لجنة في البرلمان البريطاني هذا الأسبوع بأن تستقبل المملكة المتحدة كل القصر الموجودين في مخيمات اللاجئين دون ذويهم “دفعة واحدة”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!