مفتشون روس يتحققون من نشاط التشيك النووي


يعكف فريق من العسكريين الروس بين الـ12 والـ15 من يوليو/تموز الجاري على مسح 18 ألف كم مربع من أراضي التشيك للتحقق من عدم إدارة براغ أي نشاط نووي في القطاع المذكور من أراضيها.

وذكر رئيس المركز الوطني الروسي للحد من الخطر النووي سيرغي ريجكوف في حديث لوكالة “نوفوستي”، أن “الغاية من وراء حملة التفتيش هذه، الوقوف على حجم النشاط العسكري التشيكي المعلن في القطاع المذكور، أو التحقق من خلو الأراضي التشيكية المشمولة بالمسح من أي نشاط عسكري يتطلب الإفصاح لنا عنه. سوف تغطي حملتنا 18 ألف كم مربع” من أراضي التشيك.

وأشار إلى أن الحملة الروسية، تأتي عملا باتفاقية فيينا لعام 2011 التي تنظم إجراءات تعزيز الثقة المتبادلة بين الدول الموقعة عليها، كما كشف عن أن المفتشين الروس سوف يقومون بجولات في الحقول والميادين العسكرية، وسيعقدون الاجتماعات مع قيادات التشكيلات والقطعات العسكرية التي سيجوبونها في التشيك.

هذا، وتضم منظومة الأمن الأوروبي جملة من اتفاقات نزع الأسلحة، والرقابة على التسلح، وإجراءات تعزيز الثقة بين الدول الموقعة عليها.

وتنص اتفاقية فيينا لسنة 2011 على تبادل الدول الأعضاء فيها المعلومات حول القوات المسلحة، والتخطيط الدفاعي، والميزانيات العسكرية.

كما تفرض الاتفاقية على الدول الأعضاء في منظومة الأمن والتعاون الأوروبي إخطار بعضها البعض بجملة محددة من النشاطات العسكرية، وتبادل دعوة المراقبين العسكريين، وإتاحة الحملات التفتيشية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!