بوتين: لا أساس للمزاعم حول مصلحة روسيا في Brexit


أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه لا أساس لتصريحات رئيس الوزراء البريطاني وبعض ممثلي الحكومة البريطانية الآخرين حول مصلحة روسيا في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

واعتبر بوتين في تصريحات أدلى بها للصحفيين في طشقند حيث شارك في قمة منظمة شنغهاي للتعاون يوم الجمعة 24 يونيو/حزيران، أن تصريحات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حول الموقف المزعوم لروسيا، لا أساس لها على الإطلاق.

واستطرد قائلا: “إنني أعتقد أنها ليس إلا محاولة غير لائقة للتأثير على الرأي العام في بلاده”.

وأضاف أن هذه المحاولات لم تأت بالنتائج المرجوة. وتابع أنه لا يحق لأحد طرح أي مزاعم حول موقف روسيا من هذه المسألة بعد الاستفتاء. وشدد قائلا: “ليس ذلك إلا مظهر من مظاهر المستوى المتدني للثقافة السياسية.

موسكو: نتائج استفتاء بريطانيا شأن داخلي

اعتبرت موسكو نتائج استفتاء بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي أنه “شأن داخلي” لهذا البلد وعلاقاته مع بروكسل.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف الجمعة 24 يونيو/حزيران: “نأمل في أن تسود ضرورة إقامة علاقات جيدة مع بلادنا في الظروف الجديدة”.

ولا يرى بيسكوف أن هناك علاقة بين مسألة العقوبات المفروضة على روسيا وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى وجود وجهات نظر مختلفة في الاتحاد الأوروبي بشأن عقوباته ضد روسيا، وفعالية هذا العقوبات مهما كانت علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي.

وأضاف المتحدث باسم الكرملين أن “دولا مختلفة مهتمة بدرجات مختلفة بتطوير التعاون الاقتصادي التجاري والحفاظ على علاقات طيبة مع روسيا، كما أنها تفهم بشكل مختلف عدم وجود بديل للعلاقات الطيبة بين الاتحاد الأوروبي وروسيا”.

وقال بيسكوف إن الرئيس بوتين سيعلق موضوع الاستفتاء البريطاني شخصيا في وقت لاحق.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر شريكا اقتصاديا مهما لروسيا، ولذلك فإن موسكو معنية بأن يبقى الاتحاد الأوروبي “قويا اقتصاديا ومزدهرا ومستقرا وشفافا”.

على صعيد متصل أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن نتائج الاستفتاء في بريطانيا من طشقند الجمعة 24 يونيو/حزيران، “ذلك شأن داخلي للشعب الإنجليزي”، مضيفا: “هناك بيانات حسابية للاستفتاء، إن ذلك إرادة لشعوب بريطانيا العظمى”.

وامتنع الوزير الروسي عن التعليق على تصريحات نظيره البريطاني الذي قال إن نتائج الاستفتاء أسرت على الأرجح السلطات الروسية.

وقال وزير الخارجية الروسي إن موسكو لا تتوقع إجراء استفتاءات مشابه للاستفتاء البريطاني في دول أوروبية أخرى، مشيرا إلى أن إجراء مثل هذه الاستفتاءات شأن داخلي لتلك الدول.

وأكد لافروف: “لا نتوقع شيئا على الإطلاق. إنها المنظمة (الاتحاد الأوروبي) التي لا نعتبر عضوا فيها”.

وامتنع الوزير الروسي عن الإجابة عن سؤال حول إضعاف أوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قائلا “لا أعرف ما هي أوروبا “القوية” وما هي أوروبا “الضعيفة” وهل سيكون قرار الشعب البريطاني قرارا سيضعف أو سيعزز أوروبا”.

وكان وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند قد أعلن في وقت سابق إن نتائج الاستفتاء في بريطانيا أسرت على الأرجح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معربا عن أمله في أنها لن تسمح بتخفيف الضغط على موسكو.

هذا، وأظهرت النتائج النهائية لاستفتاء بريطانيا، التي أعلنت الجمعة 24 يونيو/حزيران، فوز معسكر “الخروج” من الاتحاد الأوروبي، بنسبة 51.9%، مقابل 48.1 من الأصوات لصالح البقاء.

الخارجية الروسية: نتائج Brexit تدل على وجود تناقضات داخل الاتحاد الأوروبي

اعتبرت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر يوم الجمعة أن نتائج استفتاء بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي أظهرت وجود تناقضات في الاتحاد الأوروبي حول مسائل مهمة عدة، وبالدرجة الأولى حول مدى تكامل الدول في إطار الاتحاد.

وأكدت الوزارة أن موسكو راقبت التطورات حول الاستفتاء عن كثب نظرا للعواقب التي لا مفر من أن يأتي فيها هذا التصويت بالنسبة لأوروبا برمتها. لكن البيان شدد على أن الجانب الروسي يعتبر نتائج الاستفتاء شأنا داخليا بحتا لبريطانيا.

وأشارت الوزارة إلى أن التأثير المستقبلي للاستفتاء سيرتبط إلى درجة كبيرة بالقرار الذي سيتخذه البرلمان البريطاني وحكومة البلاد انطلاقا من نتيجة الاستفتاء.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!