“هآرتس”: 82% من الفلسطينيين في القدس الشرقية  يعيشون تحت الفقر


 

82% من الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة، يعيشون تحت الفقر وفق ما كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية الصادرة يوم الأربعاء 22 حزيران يونيو، نقلاً عن معهد القدس للدراسات وهو معهد إسرائيليّ. علماً أن 89% من العائلات الفلسطينيّة المقدسيّة تعتمد على مُعيل واحد فقط.

الدراسة شملت 300 ألف عائلة فلسطينية تُعرف في الأوساط الإسرائيلية على أنّها من أكثر الشّرائح المجتمعيّة فقرًا، إلّا أنّ العقد الأخير شهد تدهورًا حادًّا في الأوضاع الاقتصاديّة للفلسطينيين تحديداً. علماً أن هذه النسبة قفزت بنسبة 8% بين عامي 2013 و2014 وهي قفزة خطيرة وغير صحية تكشف حدّة التّدهور وسرعة الانزلاق نحو مستويات اقتصاديّة أكثر تدنّيًا.

صحيفة “هآرتس” نقلت عن خبراء في الشأن الاقتصادي أن أحد أبرز الأسباب لهذا التردي في الأوضاع المعيشية هو الإهمال المؤسّساتيّ الممنهج تجاه فلسطينيّي القدس الشّرقيّة المحتلّة، تحت تبريرات وذرائع إسرائيليّة مختلفة. إضافة إلى جدار الفصل العنصريّ بين مدينة القدس المحتلّة والضّفّة الغربيّة المحتلّة، شلّ الحركة السياحية والتّجارية وأضر بأصحاب المصالح في شرق القدس ولا سيما أولئك الذين يعتمدون إما على اليد العاملة الوافدة من الضفة الغربية وإما على الزبائن. وأضاف الخبراء أن الحواجز العسكريّة التي يقيمها الاحتلال الإسرائيليّ على مداخل القدس، تعيق نقل البضائع الفلسطينيّة من الضّفّة إلى القدس وتؤدي بالتالي إلى ندرة بعض السلع في الأوساق وارتفاع حاد في الأسعار.

يُشار أيضاً على أن سكان قطاع غزة ليسوا أفضل حالاً، فنسبة 39٪ من الغزيين يعيشون تحت خط الفقر و40٪ منهم يواجهون البطالة. وفي ظل تعثر إعادة الإعمار واستمرار الحصار بأشكال مختلفة، قال روبرت تيرنر، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أونروا، لوكالة فرانس برس إن غالبية الغزيين يشعرون باليأس والتشاؤم حيال المستقبل، وإن واحداً من بين كل اثنين يرغب في الهجرة. وبحسب تيرنر، فإن أكثر من ثلثي السكان يعتمدون على المساعدات الغذائية.

 

Author: Rayan M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!