رغم عشق سياحها لمصر.. روسيا تحول قبلتها السياحية لتونس


لا يصدق على هروب السياحة من مصر إلى تونس -بعد سلسلة الازمات الاقتصادية التي تمر بها مصر منذ سقوط الطائرة الروسية وحتى ألآن- إلا المثل القائل «إن غاب القط ألعب يا فار» فهذا هو الحال، فما أن قررت روسيا وقف رحلاتها السياحية إلى القاهرة، إلا وتهافتت الشركات السياحية الروسية على تونس التي أكد المختصون أنها حصلت على حصة مصر من السياحة.

وتسود حالة من الاستياء الشديد الوسط السياحي المصري بسبب الموقف الذي وصفوه بالمتعنت للسلطات الروسية خاصة بعد إصرارها على عدم استئناف الحركة السياحية الوافدة لمصر واستمرار قرار حظر الطيران خاصة إلى شرم الشيخ، وهو ما أثار العديد من علامات الاستفهام في ظل عدم وجود أي ضغط سياسي أو تجاري على الجانب الروسي لاستئناف الرحلات مجددا إلى مصر.

وأكد مستثمرو السياحة أن هناك حالة استياء شديدة بين المستثمرين في القطاع نظرا لأنهم يشعرون بأن هناك تعمدا واضحا من الجانب الروسي على عدم استئناف الحركة الوافدة لمصر رغم المطالبات الملحة لمنظمي الرحلات والمواطنين الروس لعودة السياحة من موسكو إلى مصر نظرا لعشق الروس للمقصد السياحي المصري، بالإضافة إلى اتباع «سياسة الكيل بمكيالين، وهو ما ظهر واضحا في تدعيم الروس لزيادة الحركة الوافدة لدولة تونس الشقيقة.

وكشفت المؤشرات التى ذكرها منظمو الرحلات الروس ووسائل الإعلام الروسية إنه رغم التحذيرات والتهديدات والمخاوف الأمنية باتت تونس تشكل وجهة قوية للسياح الروس إذ تحولت السوق الروسية إلى ثاني سوق عالمية تفد على جزيرة جربة وشبه جزيرة جرسيس بعد السوق الفرنسية، ومن المتوقع أن يرتفع عدد الرحلات الروسية نحو تونس في الأسابيع المقبلة إلى 34 رحلة بزيادة 6 رحلات عن العدد الحالي، على الرغم أن روسيا كانت تضع تونس من البلدان الخطرة، ولا تنصح مواطنيها بالسفر إليها.

وبالفعل بدأت السياحة التونسية تنتعش رويدا رويدا هذا العام، وعادت بعض الفنادق السياحية إلى العمل، كما تم تسجيل تحسن طفيف فى أرقام الوافدين خلال الأشهر الأولى من هذا العام مقارنة بالنصف الأخير من العام الماضى، وتعمل تونس على تشديد المراقبة الأمنية في المناطق السياحية تحسبا لأي اعتداءات محتملة.

من جهته يقول حسام الشاعر -عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري للغرف السياحية- إن موقف السلطات الروسية وإصرارها على عدم استئناف حركة السياحة إلى مصر واستمرار قرار حظر الطيران يثير العديد من علامات الاستفهام، مؤكدا أن العلاقات المصرية الروسية تتميز بالقوة على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية ورغم ذلك لم يكن هناك أى ضغط سياسي أو تجاري على الجانب الروسي، لاستئناف الرحلات لمصر، عقب توقف بعد حادث الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء فى أكتوبر الماضي.

وأكد أحمد بلبع -رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال- أن قرار حظر الطيران الروسي على مصر له تأثير سلبي جدا على مصر لاعتماد حركة السياحة بنسبة كبيرة منها على السائح الروسي، حيث فقدت مصر أكثر 3.5 مليون سائح هذا العام.

السياحة في مصر
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
السياحة في مصر

الأزمة في مصر

فقدت مصر نحو 600 مليون دولار إيرادات سياحية من السوق الروسي العام الماضي، وهبطت الأعداد الوافدة من روسيا بنحو 700 ألف سائح على إثر سقوط الطائرة.

قالت عادلة رجب المستشار الاقتصادى لوزير السياحة إن الإيرادات السياحية من السوق الروسى بلغت فى العام الماضى 1.9 مليار دولار مقابل 2.5 مليار دولار عام 2014، مضيفة أن الأعداد السياحية الوافدة من السوق الروسي تراجعت 24%، لتصل إلى 2.4 مليون وافد فى 2015 مقابل 3.1 مليون سائح عام 2014،

وأرجعت مستشار وزير السياحة تراجع الإيرادات والأعداد من السوق الروسي إلى تعليق الرحلات الجوية على أثر سقوط الطائرة الروسية نهاية أكتوبر الماضي، وتابعت «الانخفاض في السياحة الروسية بدأ من شهر سبتمبر إلى أنه كان طفيفا نتيجة لتدهور سعر صرف الروبل أمام الدولار».

سياح روسيا في تونس
  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
سياح روسيا في تونس

السياحة الروسية في تونس

أكد المندوب الجهوي للسياحة بجربة وجرجيس، أحمد الكلبوسي، أن عدد السياح الروس وصل في الجزيرتين إلى سبعة آلاف سائح، رغم أن روسيا تبقي تونس من البلدان الخطرة ولا تنصح مواطنيها بالسفر إليها، مشيرا إلى أن هذا الحضور القوي للسياح الروس في تونس يؤكد “أمان البلد واستعداده لاستقبال المزيد من السياح، لافتًا إلى أن السياح الروس لم يتوقفوا كثيرًا عند التحذيرات الخاصة بالسفر إلى تونس، وكانت نسبة تراجعهم جد ضئيلة.

ولم تشهد تونس خلال عام 2016 أي أعمال إرهابية موجهة نحو السياح، ويعود آخر اعتداء إلى ذلك الذي شهدته مدينة سوسة في يونيو 2015، عندما قُتل 38 سائحًا، غالبيتهم من بريطانيا، في هجوم بالرشاش قاده شاب مسلح.

وكشف حسام الشاعر، المستثمر السياحي وعضو مجلس إدارة الاتحاد الغرف السياحية، عن قيام السلطات الروسية بإهداء دولة تونس حصة مصر من السياح الروس هذا العام، متوقعا أن تستقطب تونس ما يقرب من مليون سائح، بعد أن كانت تأمل فى استقطاب أكثر من 300 ألف سائح روسي سنويا، وهو عدد السياح الروس الذين قدموا إلى تونس فى عام 2013، خاصة فى ظل استمرار حظر الطيران لمصر بالإضافة للأزمة التى تشهدها العلاقات بين روسيا وتركيا.

 

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!