مصر تتسلم رسميًا حاملة المروحيات “ميسترال” من فرنسا


تسلّمت مصر، اليوم الخميس، رسميًا أول حاملة مروحيات “ميسترال”، من فرنسا، أطلقت القاهرة عليها اسم الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر”(حكم البلاد من 1956 وحتى 1970).

ورفع الفريق “أسامة ربيع”، قائد القوات البحرية المصرية، ونظيره الفرنسي الأدميرال “برنارد روجيل”، العلم المصري فوق الحاملة، خلال مراسم بدأت في ميناء “سان نازير” الفرنسي، في وقت سابق اليوم.

وبذلك تصبح مصر أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا والعالمين العربي والإسلامي، وثالث دولة في حوض البحر الأبيض المتوسط بعد فرنسا وإسبانيا تقتني حاملات مروحيات، بحسب التلفزيون الحكومي.‎

وفي مؤتمر صحفي، قبيل رفع العلم المصري على حاملة المروحيات، قال “ربيع”، إن “مصر هي الأولى في الشرق الأوسط التي تحصل على ميسترال”.

وحول أسباب التوجه لتلك الصفقة العسكرية البازرة، أوضح المسؤول العسكري المصري، أن “منطقة الشرق الأوسط تعرضت لتغييرات حادة لم تؤثر فقط في المنطقة، بل غيرت نمط التحديات أيضًا”، مستطردًا “ومن ثم كان لزامًا أن نبدأ تحديث الاستيراتيجة والتدريب لمواجهات الإرهاب وتأمين المصالح المصرية برًا وبحرًا وجوًا”.

وأوضح أن الاهتمام بهذه الصفقة كان وراؤه “الانتقال من رد العدو إلى التعاون المستدام مع دول أخرى لمواجهة التهديدات من منبعها”.

وفي تصريحات صحفية بثها التلفزيون الحكومي عقب رفع العلم المصري، كشف “ربيع” أن مصر ستسلم حاملة مروحيات فرنسية ثانية أطلق عليه اسم الرئيس الراحل أنور السادات (حكم من 1970 حتى1981)، من المنتظر أن تصل البلاد في سبتمبر/أيلول القادم.

ونوهت صحيفة الأخبار المصرية(حكومية)، أمس، أن “ميسترال”، من المحتمل أن تصل الإسكندرية (شمال) في الأسبوع الثالث من شهر يونيو/ حزيران الجاري، وستقام احتفالية كبرى في قاعدة الإسكندرية البحرية (عسكرية)، بعد عيد الفطر، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأمس، غادر صبحي صدقي، وزير الدفاع المصري، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، متجهًا إلى باريس في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام، لتسلم الحاملة “ميسترال”، بحسب بيان لوزارة الدفاع.

ولم يظهر صبحي، أو يرفع العلم المصري في الميناء الفرنسي، كما كان مقررًا وفق ما أعلنه التلفزيون الحكومي، ولم يقدم الأخير تفسيرًا لذلك.

وكانت الحاملة التي تم تسليمها اليوم، قد أبحرت في عملية تدريبية يوم 8 مايو/ أيار المنصرم، لمدة أسبوع، وعلى متنها طاقم مصري مكون من 170 فردًا، وفق المصدر ذاته.

ووقّعت مصر وفرنسا، في تشرين أول/ أكتوبر 2015، صفقة شراء حاملتي مروحيات عسكرية من طراز “ميسترال”، في القصر الرئاسي المصري شرقي القاهرة، خلال زيارة رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس إلى الأخيرة.

وكانت فرنسا قد علّقت بيع حاملتي مروحيات إلى روسيا، التي تقدمت بطلبية لشرائها، وذلك بسبب دور الأخيرة في الأزمة الأوكرانية، وقررت باريس بيعها إلى مصر بقيمة 950 مليون يورو.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!