ميركل: اتفاقنا مع تركيا حول اللاجئين يحمي حدود أوروبا


قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن “الاتفاق الذي أبرمته دول الاتحاد الأوروبي مع تركيا حول اللاجئين السوريين، هدفه حماية أرواح البشر، وتقاسم الدول الأوروبية فيما بينها بشكل عادل، أعباء اللاجئين مع تركيا، وحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي”.

واعتبرت ميركل في حديث لصحيفة “فرانكفورتر العامة”، أنَّ الاتفاق المبرم بين دول الاتحاد الأوروبي وتركيا يصبُّ في مصلحةِ الطرفين، قائلة: “أنا على ثقة أنَّ الاتفاق، سيصب في مصلحة أولئك الذين يفرُّون من الحربِ ويقعون في شراك تجار البشر، فتركيا دولة جارة مباشرة لأوروبا وشريك هام لها”.

وأفادت المستشارة الألمانية أنها ستلتقي أردوغان وستبحث معه قضايا هامة (لم توضحها)، على هامش مشاركتها في القمة العالمية للعمل الإنساني التي ستعقد في مدينة إسطنبول، غدًا الإثنين.

وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي في 18 آذار/ مارس الماضي، في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير القانونية، وتهريب البشر، تقوم تركيا بموجبه باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.

وستتُخذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما سيجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات في تركيا، وإرسال لاجئ سوري واحد مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها.

ومن المتوقع أن يصل عدد السوريين في عملية التبادل في المرحلة الأولى 72 ألف شخص، في حين أن الاتحاد الأوروبي سيتكفل بمصاريف عملية التبادل وإعادة القبول.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!