تشييع جثمان فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي وسط الضفة الغربية


شيّع مئات الفلسطينيين، في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، جثمان الفلسطيني أحمد شحادة (36عاما)، الذي قتل أمس برصاص الجيش الإسرائيلي.

وانطلق موكب التشييع من أمام مجمع فلسطين الطبي (حكومي)، باتجاه منزل “شحادة” في بلدة “بيتونيا”، غربي رام الله، قبل أن يؤدي المشيعون صلاة الجنازة على الجثمان، في مسجد مخيم “قلنديا”، شمالي القدس مسقط رأسه، ويدفن في مقبرة “الشهداء” بالمخيم.

ورفع المشيعون الأعلام الفلسطينية، ورددوا هتافات منددة بـ”الممارسات الإسرائيلية”.

وكان “شحادة”، قد سقط أمس الثلاثاء، برصاص الجيش الإسرائيلي، على مدخل بلدة “بيتونيا”، بعد تنفيذه عملية “دهس”، أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين، أحدهم جراحه خطيرة.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!