غوغل تحتفل بمئوية جاين جاكوبز


جاين جاكوبز ناشطة وكاتبة، اهتمت بالكتابة عن العمران، وعن حماية الاحياء الحضرية، وخاصة في كتب مثل “حياة وموت المدن العظمى في امريكا” وكتاب “العصور المظلمة وما بعدها”.

وولدت جاين جاكوبز في  4 مايو/ ايار 1916 في مدينة سكرنتون بولاية بنسلفانيا، وعملت جاكوبز لفترة كمراسلة صحفية وكاتبة حرة، قبل ان تلتحق بجريدة Architectural Forum في عام 1952، ونشرت اول كتبها عن الحياة في الضواحي تحت عنوان “حياة وموت المدن الكبرى في امريكا The Death and Life of Great American Cities” والذي نشر في عام 1961، ونشرت اخر كتبها “العصور المظلمة وما بعدها Dark Age Ahead” في عام 2004، وتوفيت جاكوبز في يوم 25 ابريل 2006 في مدينة تورنتو الكندية.

وعلى الرغم من ان جاين جاكوبز لم تحظى باي تدريب رسمي فيما يخص العمارة وتخطيط الضواحي، الا انها قادت ثورة انسانية وغيرت نظرة الناس الى المدن، واستلهمت جاكوب نظرتها الى المدنية وعمران المدن والضواحي من حياتها في مدينة نيويورك، وتحديدا في جوار قرية جرينيتش، والتي كانت تضم العديد من النماذج المعمارية المختلفة ومنها منازل وشقق في مباني سكنية ذات طوابق، وشوارع ضيقة وكلها اشياء عززت من انتماءها الى مجتمع الضواحي وجعل منها ناشطة لحماية البيئة الحضرية.

وبعد ان عملت جاين جاكوبز في Architectural Forum في عام 1952 قادت حملة رافضة للزحف العمراني على المناطق الحضرية حيث كانت المدن تتوسع في هذا الوقت على حساب الضواحي ويتم شراء المنازل ذات الطابع الراقي الجميل وهدمها وتحويلها الى عمارات شاهقة وناطحات سحاب، ومن اجل الحفاظ على طابع هذه المناطق المعماري كتبت اول كتبها في هذا الشأن “حياة وموت مدن امريكا العظمى The Death and Life of Great American Cities” والذي نشر في عام 1961.

وفي قصتها استعرضت جاين جاكوبز العديد من النماذج العظيمة للجوار في الضواحي، وشرحت للناس ما الذي يجعل هذه الأحياء حيوية وحية وكيف يصطدم ذلك بالعمارة الحديثة والزحف المعماري، وضربت مثال بقرية جرينيتش التي كانت تقطنها، وعملت جاكوبز كذلك على حماية العديد من المناطق الأخرى ذات الطابع الحضري.

وتزوجت جاين جاكوبز من المهندس المعماري روبرت هايد جاكوبز منذ عام 1944 وانتقلت معه الى مدينة تورنتو الكندية من اجل عمل زوجها وكان ذلك في عام 1968، وبعد مغادرتها لنيويورك ركزت جل اهتمامها على كتاباتها ومددت من نشاطها في الكتابة لتحقيق نتائج قياسية، ومن اهم كتبها التي نالت اهتماما واسعا كتاب “المدن وثروة الأمم Cities and the Wealth of Nations ” ونشرت هذا الكتاب في عام 1989، وكذلك كتابها “نظم البقاء على قيد الحياة Systems of Survival ” ونشر في عام 1992، وكتاب “طبيعة الاقتصاد The Nature of Economies” ونشر في عام 2000.

وفي كتابها “عصور الظلام وما بعدها Dark Age Ahead” الذي نشر في عام 2004 وكان اخر ابداعاتها، تحدثت جاين جاكوبز عن مخاوفها حول اضمحلال الحضارة وتوفيت في 25 ابريل 2006 في تورنتو بكندا.

ويقول عنها خبراء العمران ان كتبها غيرت العالم، وهو نادرا ما يفعل كتاب، فالكتب تنقل افكارا، ولكن من الصعب ان يغير كتاب اسلوب تفكير الناس حول امر ما، وهذا ما فعلته الناشطة في عمران الضواحي والمدن وهذا ما يقوله النقاد عن كتابها “حياة وموت مدن امريكا العظمى The Death and Life of Great American Cities” والذي اعتبروه اكثر الكتب تأثيرا في نصف قرن، وغير مفهوم الناس عن معالم المدن التي يمكن ان يعيشون فيها.

واصبحت وجهة نظر جاين جاكوبز من ضمن الحكمة التقليدية وأمر ينظر اليه بعناية عند تخطيط المدن، على الرغم من انها لم تحظى بالشهرة الكافية.

وعاصرت جاين جاكوبز الطفرة العمرانية التي قادتها الحكومة الفيدرالية الأمريكية في خمسينيات القرن الماضي، ومشروعهم بمحو المناطق الحضرية وهدم المنازل فيها بالبلدوزر، وتبنى هذه الحركة العديد من البنوك ورجال الأعمال وشركات المقاولات ورؤساء البلديات المدن الكبرى والنقابات والصحف التي كانت تروج لهذا المشروع بقوة، واعتبر كل هؤلاء ان هذه الحركة العمرانية سوف توقف زحف اهل الضواحي الى وسط المدينة، وستوفر فرص العمل لهم في مناطقهم، وسوف تحسن من الأماكن العامة.

اما جاين جاكوبز والتي كانت انسانة متحررة وتعتمد على فكرها الخاص، على الرغم من عدم حصولها على شهادة جامعية، الا ان عملها كمراسلة صحفية جعلها تنشط ذهنيا وتفكر جيدا فيما هو مطروح امامها من مشاريع، كما ان عدم دراستها للعمارة جعلها اكثر تفتحا وتقبلا للواقع دون اي تأثير او توجيه من دراسة، وقوالب تفكير، وبدأت في كتابة سلسلة مقالات كانت تمهد لكتابها الأبرز “حياة وموت مدن امريكا العظمى The Death and Life of Great American Cities” ونشرت هذه المقالات في مجلة “فورتشن” قبل نشر الكتاب، والذي تعتمد فكرته الأساسية على القول بأن المدن هي لسكانها من البشر وليس فقط لاثبات العظمة العمرانية.

وعندما اقترح روبرت موسى والذي كان يطلق عليه لقب قيصر التخطيط في مدينة نيويورك ان يشق طريق رئيسي في قرية جرينتش التي كانت تقطنها جاكوب، قادت هي حملة رفض واسعة ووعت السكان بخطورة ذلك على البيئة الحضرية في قريتهم الصغيرة وعبئت جيرانها لتحدي هذا القرار والوقوف بثبات امام الجرافات، حتي القي القبض عليها بمعرفة السلطات وسجنت، ما ادى لانتشار غضب شعبي واسع ضد هدم المناطق الحضرية انطلقت من نيويورك وانتشرت في ربوع الولايات المتحدة الأمريكية.

واستمرت جاين جاكوبز في مواجهة السلطات ونشر توعية كبيرة حول الحفاظ على التراث الحضري للضواحي على الرغم من قيام موسى والموالين لمشروع تحديث البيئة الحضرية بتشويه سمعتها، واستطاعت جمع مؤيدين اكثر على الرغم من هذه الحملة التي اثيرت ضدها، وفي عام 1974 الغى الرئيس الأمريكي السابق نيكسون برنامج تحديث الضواحي الى الأبد.

وعلى الرغم من الاهتمام الذي حظيت به كتبها الا انها رفضت ان تنال ثلاثين شهادة فخرية حاولت اكثر من مؤسسة هامة اهداءها اياها واكتفت بأن تظل بين الناس العاديين تفكر من اجلهم وتنال تأييدهم وترى بعيونهم مستقبل المدن.

وكان تأثير جاكوبز الأبرز على فئتين من الباحثين فئة مخططي المدن وفئة منظمي المجتمعات، على الرغ من ان معظم شهرتها تنصب على الجانب العمراني، حيث كانت من اهم الأصوات المنادية بعدم ازالة الأحياء الفقيرة وكانت ضد المشاريع التجارية العملاقة، وحفر الطرق السريعة في داخل الضواحي والقرى.

فمن وجهة نظرها يجب ان تكون المدن غير معقدة وغير مرتبة ومليئة بالمفاجئات، فالمدن من هذا النوع تعزز العلاقات الاجتماعية وتقوي الصلات بين الجيران، وتجعلهم لطفاء بالنسبة للأخرين، وتشجع على القيام برياضة المشي وركوب الدراجات بأمان، وبها مساحات من الحدائق بدلا من وجود غابة من السيارات، فهي تعتقد ان المباني لا يجب ان تكون شديدة الارتفاع، وتسمح باقامة حياة اجتماعية نشيطة بين سكانها، كما تشجع على استخدام الدور الأرضي استخدامات متعددة، وتعتبر ان هذا النوع من المدن يكون اكثر امنا حيث سيكون السكان جميعا مراقبين على امن وسلامة المكان.

وليس من الغريب ان الكثير من المسؤولين حاليا عن تخطيط المدن قد استوعبوا دروس جاكوبز بشكل جيد، وخاصة من هم دعاة “النمو الذكي” و “العمران الجديد” والذين مازالوا يضعون افكارها نصب اعينهم.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!