روسيا تصنّف مجلس تتار القرم “منظمة متطرفة”


صنّف القضاء الروسي، يوم الثلاثاء، مجلس تتار القرم “منظمة متطرّفة”، مؤكداً بذلك حظر هذا المجلس في شبه الجزيرة.
وأوقفت أنشطة المجلس، بحكم الأمر الواقع منذ 13 نيسان الماضي، بعد صدور قرار من المدعية العامة للقرم نتاليا بوكلونسكايا التي اتهمته بممارسة “أنشطة متطرفة” و”مزعزعة للاستقرار”.
وأكّدت “المحكمة العليا في شبه جزيرة القرم” هذا القرار، اليوم الثلاثاء، مؤكدةً حظر المجلس.
وقال محامي مجلس تتار القرم، جميل تيميشيف لوكالة “فرانس برس”: “إن الأمر لا يتعلق بقرار قانوني، بل بقرار سياسي. إن القرار غير قانوني والأنشطة المتطرفة للمجلس لم يتم أثباتها”.
وأضاف أنه سيستأنف هذا القرار امام المحكمة الأوروبية لحقوق الأنسان.
وقال رئيس مجلس التتار في مؤتمر صحافي في كييف، إن “محتلي القرم يفعلون ما في وسعهم لسحق التتار في شبه الجزيرة نهائياً، ولكي يصمت الجميع”، معلناً أن المجلس سيعقد جلساته من الآن فصاعداً في العاصمة الأوكرانية.
وعارضت غالبية تتار القرم ضم روسيا شبه جزيرة القرم في العام 2014، بعد استفتاء اعتبرته كييف والغرب غير قانوني.
وندد الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو، بقرار السلطات الروسية، واصفاً أياه بأنه “إجرامي” وفق ما ذكر مكتبه الإعلامي، وذلك إثر اجتماعه مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.
واعتبرت وزارة الخارجية الأوكرانية، في بيان، أن “هذا القرار القمعي غير المسبوق هو الدّليل الفاضح على الاضطهاد المنهجي للشعب التتاري في القرم”.
من جهته، عبّر الأمين العام للمجلس الأوروبي ثوربيورن ياغلاند عن قلقه لقرار السلطات الروسية، معتبراً أنّه يمثل “خطراً جدياً جداً” لتصاعد اضطهاد تتار القرم.
وعبر نائب رئيس مجلس التتار نريمان دجيليال عن قلقه، قائلاً “اليوم تم وضع آلية لقمع أي تتاري في القرم لا ترضى عنه السلطات. يكفي تصنيفه على أنّه مؤيد للمجلس”.
وتتار القرم، مجموعة من السكان المسلمين، يعارضون سلطة موسكو منذ ضمّها شبه الجزيرة في آذار العام 2014.
وقبل حظره، كان المجلس يعمل في أجواء صعبة، فيما أبعدت السلطات الروسية عدداً كبيراً من أعضائه من شبه الجزيرة، بينهم القائد التاريخي لتتار القرم مصطفى جميليف.
ويعتبر المجلس ممثلاً لمجموعة تتار القرم الذين يشكلون بين 12 و 15 في المئة من سكان شبه الجزيرة، وذلك منذ العام 1991، عام سقوط الاتحاد السوفياتي واستقلال أوكرانيا التي كانت القرم تتبع لها.
وأغلقت السلطات الروسية أيضاً العام الماضي قناة التتار التلفزيونية “أي تي آر”.
وكان الزعيم السوفياتي جوزف ستالين يتهم تتار القرم بالتعاون مع ألمانيا وقام بتهجيرهم إلى آسيا الوسطى نهاية الحرب العالمية الثانية. وقد لقي نصفهم مصرعهم جوعاً وبسبب الأمراض.
وبدأ التتار يعودون إلى القرم في عهد ميخائيل غورباتشوف وأصبحوا مواطنين أوكرانيين بعد استقلال أوكرانيا في العام 1991.

Author: Faddi Nassar

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!