البرازيل | لولا يتوعد تامر: لن تهنأ بيوم واحد


 

أكّدت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، يوم الثلاثاء، أّنّ اقالتها ستضر “بالاستقرار السياسي للبرازيل”.وقالت الرئيسة اليسارية، أنّ إقالتها “لن تجلب الاستقرار السياسي للبرازيل، لأنّها ستمثل قطيعة مع أساس الديموقراطية”.وسارعت القيادات “العمالية” إلى الاجتماع في العاصمة برازيليا، برئاسة الرئيس السابق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي أكد أن خروج روسيف من القصر الرئاسي، ولو لمدة مؤقتة، لن يعيدها ثانية، وبالتالي على العماليين تطويق هذا الإجراء عبر العمل الجدي لعدم إمرار طلب البرلمان في مجلس الشيوخ. .”.وتوعد لولا دا سيلفا،الرئيس الانقلابي ميشيل تامر بأنه لن يهنأ بيوم واحد في السلطة ، وفي المبادرات السياسية، أعلنت مجموعة مؤلفة من ستة أعضاء في مجلس الشيوخ إطلاق مبادرة تتضمن اللجوء إلى انتخابات مبكرة، تفادياً لاستفحال الأزمة السياسية، وهو الأمر الذي ترافق مع عقد اجتماع ضم رئيس المحكمة الدستورية، ريكاردو لوياندوسكي، ورئيس مجلس الشيوخ، رينان كاليروس، أُعلن عقبه بدء العمل المشترك لدراسة طلب البرلمان. بعد يوم على تصويت البرلمان البرازيلي، بدأ أحد كوادر المعارضة، السيناتور ألوسيو نونيز، زيارة غير معلنة لواشنطن، تستمر ثلاثة أيام وتتخللها اجتماعات مع مسؤولين أميركيين وأشخاص ذوي تأثير في الرأي العام، وفق ما نقل موقع “ذا إنترسبت”.

وأشار تقرير الموقع إلى أن نونيز، المتورط بقضايا فساد، كان يدعو خلال رئاسته لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ البرازيلي، إلى إقامة تحالف برازيلي كبير مع بريطانيا والولايات المتحدة. وذكر أن زيارة نونيز لواشنطن جاءت بأمر من نائب الرئيس، ميشال تامر (المتورط أيضاً بقضية فساد).

Author: Faddi Nassar

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!