الخلافات تضع اجتماع الدوحة في مهب الريح


أعلنت مصادر في صناعة النفط قبل بدء اجتماع الدوحة بقليل عن مسودة جديدة للاتفاق النفطي تنص على ضرورة مشاركة جميع دول أوبك في الاتفاق المقرر التوصل إليه في العاصمة القطرية

ويبدو أن هذا التغيير سيصبح عقبة كبيرة أمام التوصل إلى اتفاق ملزم نظرا لأن إيران عضو أوبك قررت عدم إرسال ممثل لحضور الاجتماع، عدا عن أن طهران تسعى لاستعادة حصتها في سوق النفط بعد إلغاء الحظر الذي كان مفروضا عليها.
وقد اعتبر محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف مطالبة السعودية بتجميد إنتاج النفط الإيراني أمرا غير منصف وغير منطقي.
وأكد في حديث لقناة “سي إن بي سي” الإخبارية الأمريكية على هامش اجتماع صندوق النقد الدولي في واشنطن، أن حصة إيران من صادرات النفط في منظمة أوبك هي 2.4 مليون برميل في اليوم، مشيرا إلى أن هذه النسبة لم تتحقق في فترة الحظر فاندفعت بعض الدول لسد نسبة التراجع في حجم التصدير وضاعفت إنتاجها.
وشدد سيف على أن إيران ستسعي إلى سد نسبة التراجع في حصتها مؤكدا أن أعضاء منظمة أوبك هم المسببون الحقيقيون لانهيار أسعار النفط بنسبة 37 بالمائة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!