انطلاق مؤتمر ميونيخ للأمن في أديس أبابا


بدأت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أعمال مؤتمر “ميونيخ للأمن”، والتي تستمر لمدة يومين، بمشاركة 60 شخصية من إفريقيا، وأوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، والشرق الأوسط.

وفي كلمة الافتتاح أكد رئيس مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن، فولفجانج إيشنجر، أن “النمو السريع الذي تسجله إفريقيا، يجب أن يصاحبه تطور في المؤسسات والبنية التحتية وتوفير الفرص للأفارقة حتى لا يسيطر الإحباط عليهم”.

وأضاف إيشنجر أن “هناك تحديات أمنية مشتركة تفاقمت حدتها في كل من إفريقيا وأوروبا”، مشددًا على ضرورة التعاون المشترك، لمعالجة التحديات وإيجاد حلول مشتركة خاصة حول أزمة الهجرة إلى أوروبا والإرهاب العابر التي لا يمكن حلها من دون تعاون دول القارة الإفريقية.

ومن جانبه حذر مفوض السلم والأمن الإفريقي إسماعيل الشرقاوي، المجتمع الدولي من التجاهل في دعم استقرار الصومال في المرحلة الراهنة، قائلًا إن “أي فشل في تحقيق الاستقرار في الصومال ستكون له عواقب خطيرة على استقرار البلاد ودول القرن الإفريقي بصفة عامة”.

وطالب الشرقاوي المجتمع الدولي بضرورة دعم وتعزيز قدرات مجلس السلم والأمن الإفريقي ليتمكن من القيام بدوره في تعزيز السلم والأمن في القارة، لافتًا أن “إفريقيا خلال السنوات الماضية أصبحت موطنًا لبعثات حفظ السلام الدولية، بسبب الصراعات والنزاعات، وأنها تواجه في الوقت الراهن تحديات الإرهاب والعنف المتطرف وقضايا تغير المناخ والجريمة المنظمة التي تتطلب الكثير من التعاون والتنسيق من المجتمع الدولي لمواجهتها”.

بدوره قال الرئيس النيجري السابق أوباسانجو، إن “الإرهاب والتطرف والهجرة وتغير المناخ، مشاكل تعرقل جهود القارة الإفريقية في تقديم الأمن لمواطنيها” مؤكدًا حاجة القارة إلى حلول مشتركة لمشاكلها.

ودعا وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس ادحانوم المجتمع الدولي، إلى ضرورة تفهم التحديات التي تواجه إفريقيا، لافتًا أنها تتطلب تعاونًا وتنسيقًا من كافة الدول، من خلال دعم وتعزيز قدرات مجلس السلم والأمن الإفريقي، الذي يلعب دورًا كبيرًا في مواجهة التحديات الأمنية بالقارة.

ويأتي انعقاد المؤتمر في أجواء يخيم عليها قضايا الإرهاب والتطرف ومنع الأزمات وإدارتها في شمال وشرق إفريقيا، إضافة لقضايا إدارة ومنع تدفق اللاجئين، والتعاون في عمليات السلام الدولية، وتطوير بنية الأمن الإقليمي في إفريقيا، والمخاطر الأمنية التي تشكلها الأوبئة وتغير المناخ.

جدير بالذكر أن مؤتمر ميونيخ للأمن، الذي استضافته ألمانيا في منتصف فبراير/شباط الماضي، أصدر تقريرًا ضم العديد من الملفات الساخنة، على رأسها الملف السوري وتنظيم “داعش” الإرهابي وأزمة اللاجئين في أوروبا.

ويعد المؤتمر الذي تحول من التركيز على قضايا الدفاع فقط إلى منتدى للسياسيين والدبلوماسيين والباحثين، ملتقى عالمي غير رسمي يُعنى بالسياسة الأمنية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!