باريس: وفاة جنديين فرنسيين أصيبا في انفجار لغم شمال مالي


أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، مقتل جنديين فرنسيين “متأثرين بجراحهما، إثر إصابتهما في انفجار لغم أثناء مرور سيارتهما، أمس الثلاثاء، شمال مالي”.

ووفق بيان الرئاسة الفرنسية اليوم، فإن “انفجار اللغم تسبب في مقتل جندي فرنسي، أمس الثلاثاء، ليرتفع عدد القتلى إلى 3 عسكريين”.

وقال البيان، الذي اطلعت الأناضول على نسخة منه، إن “الرئيس (الفرنسي فرنسوا أولاند) تلقى ببالغ الأسى مقتل الجنديين المنتميين لفوج أوكسون511 متأثرين بجراحهما، إثر اصابتهما في انفجار لغم أثناء مرور سيارتهما المصفحة في 12 أبريل/نيسان(أمس)، والذي سبق أن حصد روح زميلهما(الثالث) في مالي، وذلك في إطار عملية برخان التي تهدف إلى إرساء الاستقرار في منطقة الساحل ومكافحة الإرهاب”.

ولم يتبنّ أي طرف الهجوم حتى الساعة 09.00(تغ).

وقتل جندي فرنسي، أمس الثلاثاء، إثر انفجار لغم لدى مرور سيارته، شمالي مالي، وفق بيان للسفارة الفرنسية في العاصمة باماكو، قبل أن يلاقي المصير نفسه زميليه الآخرين.

في السياق نفسه، قال مصدر عسكري مالي في تصريح سابق للأناضول مفضلاً عدم ذكر هويته، إن مقتل العسكري(قبل أن يتوفى زميلاه اليوم) يرفع عدد الجنود الفرنسيين الذين سقطوا في مالي إلى 15، وذلك منذ نشر القوات الفرنسية في البلد الأفريقي الذي يعاني اضطرابات في يناير/كانون ثان عام 2013.

ومنذ عام 2012، أضحى شمال مالي مسرحًا لهجمات الجماعات المسلحة التي تنشط في المنطقة، لكن التدخل العسكري الدولي الذي جاء بمبادرة من فرنسا مطلع 2013، تمكن من طرد عدد كبير من هذه المجموعات.

ومازالت بعض المناطق في المنطقة الشمالية تخرج عن سيطرة القوات المالية والأجنبية، وأهمها قوات بعثة الأمم المتحدة المدمجة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) المنتشرة في البلاد منذ يوليو/تموز 2013.

ويبلغ عدد القوات الأممية في مالي نحو 11 ألفًا و700 عسكري، وفق أرقام الأمم المتحدة، بينما تضم قوة “برخان” الفرنسية 3 آلاف و500 جندي، متمركزين في 5 دول في منطقة الساحل الافريقي وهي: بوركينا فاسو، ومالي، وموريتانيا، والنيجر، وتشاد.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!