مورو: صراع المسلمين مع إسرائيل ليس دينياً بل صراع مع مستعمر


قال عبد الفتاح مورو النائب الأول لرئيس البرلمان التونسي وأحد مؤسسي “حركة النهضة”، إن الصراع العربي والإسلامي مع إسرائيل، ليس صراعاً دينياً، إنما هو “صراع مع مستعمر لأرضنا ومقدساتنا في فلسطين”.

حديث مورو جاء في محاضرة له الاثنين في منتدى عبد الحميد شومان (ثقافي مستقل) في الأردن، وحملت عنوان “الإسلام وتحديات العصر”، وحضرها المئات من الأكاديميين ورجال الدين والسياسة وعدد من أعضاء البرلمان الأردني، بحسب مراسل الأناضول.

وقال مورو إن “إسرائيل لم تستقو علينا بالسحر إنما بالدراسة والعلم والعمل واستغلال شتات الأمة وتفرقها، وهو ما يحتم علينا من الآن تأهيل الأجيال للدفاع عن قضيتنا واسترداد فلسطين”.

وتابع بالقول: يجب أن ندرك أن إسرائيل تقدم نفسها على أنها حامية لليهود، وفي الحقيقة أن أكثر من 3 أرباع اليهود في العالم يعيشيون خارجها، كما يجب أن نستغل التعاطف البرلماني الدولي مع قضيتنا، حيث أن نحو 90% من برلمانات العالم بدأت تقطاع إسرائيل”، على حد وصفه.

وحذر الشباب من مغبة الانخراط في “صفوف الجماعات الإسلامية المسلحة”، قائلا “أعلم أن لدى بعضهم إحباط من الوضع الراهن، ولكن لا تجعلوا إحباطكم يقودكم إلى طريق لا تعرف عواقبه، فأوروبا حين ظهرت فيها جماعات مسلحة منتصف القرن الماضي التف الناس حول مؤسساتهم الوطنية، وتغلبوا على تلك الجماعات، إذ لا يمكن إقامة صرح بقوة السلاح”.

وجاءت محاضرة مورو على هامش مشاركته في مؤتمر “بين نهج الأعمار ونهج الدمار” والذي اختتمت أعماله  الأحد في الأردن بتنظيم من المنتدى العالمي للوسطية (مستقل ومقره الأردن)، وشارك فيه عشرات الباحثين ورجال السياسة والدين من دول (تركيا، تونس، السعودية، الكويت، سوريا، السودان، المغرب، موريتانيا، الجزائر، لبنان، نيجيريا، باكستان، بالإضافة للدولة المستضيفة الأردن).

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!