مصرع ضابط شرطة إثر اقتحام سيارة لحاجز أمني شرقي القاهرة


لقي ضابط شرطة مصري مصرعه إثر اقتحام إحدى السيارات لحاجز أمني شرقي القاهرة، واصطدامها به وبزميل له أصيب في الحادث ذاته.

ويأتي هذا الحادث بعد أقل من 12 ساعة من هجوم مسلح تعرضت له قوة شرطة على حاجز أمني، شمال القاهرة؛ ما أسفر عن مقتل ضابط شرطة، وإصابة اثنين آخرين.

وحول تفاصيل الحادثة، قالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان اطلعت عليه “الأناضول”، إن قوة شرطية كانت تقوم بمهامها، مساء اليوم، على حاجز أمني في طريق العروبة بمنطقة مدينة نصر، شرقي القاهرة، قبل أن تقوم إحدى السيارات باجتياز الحاجز، والإصطدام باثنين من أفراد القوة الشرطية.

وأضافت أن الحادث أدى إلى إصابة ضابط برتبه نقيب يدعى، زياد محمد حمدي محمد جاد، والذي لقي مصرعه في وقت لاحق متأثراً بإصابته، فضلا عن إصابة ضابط آخر برتبة نقيب ويدعى، كريم الغرباوي، (لم يكشف البيان درجة إصابته).

ولفت البيان إلى أنه تم ضبط قائد السيارة التي اجتازت الحاجز، دون أن يوضح ما إذا كان الحادث جنائيا أم إرهابيًا.

وصباح اليوم، وقع هجوم مشابه على حاجز أمني على مقربة من العاصمة المصرية.

إذ قام مسلحون ملثمون، يستقلون سيارتين، بإطلاق الرصاص من بنادق آلية على قوة شرطة كانت تؤدي مهامها على حاجز أمني بمنطقة الخصوص في محافظة القليوبية، التي تجاور القاهرة من جهة الشمال، حسب بيان سابق لوزارة الداخلية.

ولفت البيان إلى أن الهجوم أدى إلى مقتل ضابط برتبة رقيب يدعى مصطفى محمد، وإصابة ضابط برتبة ملازم آخر يدعى خالد محمد السيد، ورقيب شرطة (رتبة أقل من الضابط) يدعى حسن محمد حسن (دون أن يوضح درجة إصابتهما).

ولم يوضح البيان، أيضا، ما إذا كان الحادث جنائيا أم إرهابيا، كما لم يذكر ما إذا كان قد تم القبض على الجناة من عدمه.

وقتل المئات من رجال الجيش والشرطة المصريين في هجمات شنها مسلحون خلال الأعوام الأخيرة.

وتتركز أغلب الهجمات في منطقة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد، لكن وقعت بعض الهجمات في القاهرة، ومناطق متفرقة في البلاد، وبعضها تبنى المسؤولية عنها تنظيم “ولاية سيناء”، الذي بايع تنظيم “داعش” قبل أشهر.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!