العراق.. “التحالف الوطني” يتعهد بتنفيذ مطالب مقتدى الصدر


تعّهد التحالف الوطني الشيعي (أكبر كتلة سياسية داخل البرلمان العراقي)، بتنفيذ المطالب الشعبية عبر تشكيل حكومة “تكنوقراط” بجدول زمني قصير، وإنهاء التعيينات في المؤسسات الحكومية بمبدأ الوكالة، وملاحقة الفاسدين، بعد ساعات من بدء مقتدى الصدر (زعيم التيار الصدري) اعتصامًا داخل المنطقة الخضراء.

وقال التحالف في بيان  إن “إبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني (وزير الخارجية) ترأس اجتماعًا طارئًا للهيئة القياديّة للتحالف الوطني بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي، مساء أمس، لمناقشة التطورات السياسيّة والأمنيّة، وتم التأكيد على مواجهة التحديات بمبادرة وطنية تستوعب المطالب الشعبية، وتدعم الحركة الإصلاحية”.

وبدأ مقتدى الصدر مساء أمس، اعتصامًا بمفرده داخل المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية، قبل يومين من انتهاء مهلته التي منحها للعبادي لتشكيل حكومة تكنوقراط أو اقتحام المنطقة الخضراء.

وأضاف بيان التحالف أنه “تعهد بالتعاون مع جميع الكتل السياسية لإنجاز التعديل الوزاري خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقًا للمعايير المهنية والخبرة، وقد حدد آلية لسرعة حسم الأمر، ووضع جدول زمني، لإشغال الهيئات المستقلة، ووكلاء الوزارات، والمديريات العامة بحيث يكون الترشيح متاحًا لكل الكفاءات الوطنية وفق آلية محددة، وشفافة”.

ولفت أن “التحالف تعهد أيضًا بدعم المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بالصلاحيات اللازمة، والتشريعات المطلوبة حتى يتمكن من أداء مهامه، والقيام بواجباته في ملاحقة المفسدين، ومكافحة الفساد”.

وأوضح أنه “تم التأكيد على تشريع حزمة قوانين تساهم في بناء الدولة، وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وتعزز الوحدة الوطنية، والوئام الاجتماعي، فضلًا عن تدعيم السلطة القضائية، ومستلزمات النهوض الاقتصادي، وتشجيع الاستثمار، وتنويع مصادر الدخل الوطني”.

وشهدت صباح اليوم العاصمة بغداد وعدة محافظات وسطى وجنوبية خروج تظاهرات مؤدية لاعتصام مقتدى الصدر داخل المنطقة الخضراء، وأعلن المتظاهرون استعدادهم لتنفيذ أي توجيه يصدره الصدر.

وتجمع المئات من أتباع مقتدى الصدر في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد صباح اليوم، ورفعوا لافتات ورددوا شعارات مؤيدة لاعتصام زعيمهم في المنطقة الخضراء، فيما أغلقت القوات الأمنية الطرق داخل المدينة لحماية المتظاهرين.

وقال إحسان ياسر أحد اتباع الصدر للأناضول، إن “المئات في مدينة الصدر خرجوا اليوم بتظاهرات عفوية مؤيدة للاعتصام الذي بدأه مقتدى الصدر في المنطقة الخضراء وعبروا عن مساندتهم للصدر في أي خطوات قادمة يتخذها”.

وأضاف ياسر أن “مقتدى الصدر لا يزال في خيمة الاعتصام داخل المنطقة الخضراء، وأن العديد من المسؤولين أعضاء البرلمان وغيرهم أبدوا استعدادهم للانضام إلى خيمة الصدر والاعتصام معه”.

كما خرج المئات من أتباع الصدر في محافظة كربلاء وميسان وديالى والنجف وواسط في تظاهرات مؤيدية.

ولليوم الحادي عشر على التوالي يعتصم المئات من أتباع الصدر، أمام بوابات المنطقة الخضراء، بعد أن نصبوا مئات الخيام بتوجيه منه في رسالة ضغط على العبادي، للمضي بإصلاحات أبرزها إبعاد الأحزاب السياسية عن المناصب التنفيذية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!