انفجار جديد في بروكسل خلال عملية مداهمة للشرطة البلجيكية


أفادت وسائل إعلام بلجيكية، الجمعة 25 مارس/آذار، بأن انفجارا وقع في العاصمة البلجيكية بروكسل خلال عملية مداهمة لقوات الأمن.

وقالت قناة “RTBF ” البلجيكية إن العملية الأمنية لازالت متواصلة في منطقة شاييربيك، مشيرة إلى أن القوات البلجيكية الخاصة قامت بتصفية أحد المشتبه بهم.

إلى ذلك، قامت القوات الأمنية المدعومة بأسلحة ثقيلة ومعدات عسكرية بإغلاق المنطقة.

من جهتها أشارت وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية إلى أن الوحدات الخاصة أغلقت منطقة شاييربيك، بضواحي العاصمة بروكسل، مساء الجمعة، مؤكدة في السياق سماع دوي انفجار بالمنطقة التي تتم فيها عملية المداهمة.

هذا وقال شهود عيان إنه قد تم إيقاف حركة مترو الأنفاق بالمنطقة التي تجري فيها العملية الأمنية، وقد نشر مستعملو مواقع التواصل الإجتماعي صورا تظهر أشخاصا وهم يخرجون من الانفاق مترجلين.

دائرة الشبهات تتسع.. متهمون جدد بتفجيرات بروكسل

كشف مصدر في الأجهزة الخاصة بشؤون تنسيق التعاون الأوروبي، الجمعة 25 مارس/آذار، عن هوية مشتبه به جديد على صلة بالعمليات الإرهابية في عاصمتي فرنسا وبلجيكا.

وقال المصدر، في حديث مع وكالة “تاس” الروسية، إن “الشخص الجديد، وهو نعيم الحامد من أصول سورية، والبالغ من العمر حوالي 30 عاما، مطلوب دوليا في قضية الهجمات الإرهابية التي وقعت في بروكسل وباريس”.

وذكر أن صورة المشتبه به تم تسليمها لوسائل إعلام من أجل تعميمها.

ونقل المصدر عن ملف الشرطة الخاص بهذا الرجل، أن الأخير “مسلح وخطير جدا”، مضيفا أنه ولد في 1 يناير/كانون الثاني عام 1988 في مدينة حماة، دون أن يذكر جنسيته الحالية.

من جانبها، أفادت قناة “RTBF” البلجيكية، بإلقاء القبض على شخص بعد عمليات بحث في حي “فوريه” ببروكسل، صباح الجمعة.

وذكرت القناة، أمس الخميس، أن شخصية ثانية مثيرة للشبهات كانت متواجدة في مترو بروكسل، يوم وقوع الهجوم الإرهابي هناك، لافتة إلى أن هويته ذلك الرجل لم تحدد بعد.

وأردفت، نقلا عن مصادر خاصة بها، أن من غير المعروف ما إذا كان قد هرب أم قتل نتيجة العمل الإرهابي، وتقوم قوات الأمن بالبحث عنه.

ووفقا لـ “RTBF”، فإن كاميرات المراقبة رصدت رجلا يحمل حقيبة كبيرة في محطة “مالبيك” التي تسبب التفجير فيها بمقتل حوالي 20 شخصا وإصابة ما يربو على مئة آخرين بجروح، يوم الثلاثاء الماضي.

بلجيكا تخفض مستوى الإنذار الإرهابي إلى الدرجة الثالثة مع تقدم التحقيق

في اليوم الثالث من الحداد الوطني على ضحايا اعتداءات الثلاثاء في بروكسل ومع تقدم التحقيق، قررت بلجيكا، الخميس، خفض مستوى الإنذار من تهديد إرهابي إلى الدرجة الثالثة.

ووعد رئيس الحكومة البلجيكية، شارل ميشال، بكشف تفاصيل الاعتداءات وسط حديث عن التقصير في مراقبة أحد الانتحاريين من قبل وزيري الداخلية، جان جامبون، والعدل، كوين جينس، اللذين تقدما، إثر ذلك، بطلب استقالة لم يحظ بالموافقة.

وقال ميشال بعد الاعتداءات، التي أوقعت أكثر من 30 قتيلا ونحو 300 جريح، إن “الحكومة والسلطات المعنية ستقوم حتما بكل شيء من أجل الكشف عن تفاصيل الاعتداءات” وأضاف “لا يمكن أن يفلت أحد من العقاب”.

من جهته، قال نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانسفي، في مستهل اجتماع عاجل لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين مخصص لقضايا الأمن،  إن اجتماع الخميس “فرصة لتحسين التعاون بين أجهزة الاستخبارات”.

وأضاف أن هناك، بعد اعتداءات بروكسل، ” فرصة لكي تعمل أجهزة الاستخبارات بصورة أفضل مما تفعل” الآن.

مترو بروكسل يستأنف عمله بشكل محدود

أفادت مصادر رسمية باستئناف مترو الأنفاق بالعاصمة البلجيكية عمله، صباح الجمعة 25 مارس/آذار، لكن بشكل محدود، حيث لا تزال 31 محطة من أصل 69 متوقفة عن العمل.

ولا توجد معلومات تفيد بموعد استئناف وسائل النقل العام في بروكسل نظامها الاعتيادي.

وجدير بالذكر أن جميع محطات المترو في بروكسل توقفت عن العمل بعد الهجمات الإرهابية، الثلاثاء 22 مارس/آذار.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!