العراق.. قادة التحالف الوطني يجتمعون بغياب الصدر والحكيم


قال التحالف الوطني الشيعي (أكبر كتلة في البرلمان العراقي)، اليوم الخميس، إن هيئته القيادية (قادة الكتل السياسية) عقدت اجتماعاً بحضور رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وأكدت على دعم ملف الإصلاحات وفقا للآليات الدستورية بغياب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم.

ويأتي اجتماع التحالف الوطني بعد يوم واحد من اجتماع ثنائي جمع الحكيم والصدر في النجف (جنوب)، وتمخض عنه الاتفاق على “ضرورة المضي بالإصلاح الشامل ومحاربة الفساد”.

وقال التحالف الوطني في بيان له اليوم الخميس، إن “إبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني (وزير الخارجية) ترأس إجتماعا للهيئة القيادية للتحالف بحضور رئيس الوزراء حيدر العباديّ، وناقشت الأوضاع الأمنية، والسياسية الراهنة التي يشهدها العراق، وشددت على ضرورة إدامة الحوارات البناءة من خلال تكثيف الاجتماعات للوصول إلى رؤية مشتركة ترقى إلى مستوى التحديات القائمة، ودعم الإصلاحات وفقاً للآليّات الدستوريّة والقانونيّة”.

وأضاف البيان أن “الهيئة القياديّة أوصت بـ “مساندة جبهات القتال، ودعم القوات الأمنيّة”.

والتقى أمس، الصدر والحكيم في النجف، وشددا على “السير قدماً في عملية الإصلاح بالوسائل السلمية كافة حتى تحقيقه باعتباره مطلباً جماهيرياً ورغبة شعبية تعكس تطلعات المظلومين من أبناء الشعب العراقي”، وفقا لبيان صدر عن مكتب الصدر.

ومع إقتراب نفاذ المدة التي منحها الصدر للعبادي بتشكيل حكومة “تكنوقراط” التي تنتهي الثلاثاء المقبل أواقتحام المنطقة الخضراء، بدأت القوات الأمنية بتشديد الإجراءات الأمنية عند مداخل المنطقة الخضراء تحسبا لأي طارئ.

وقال أحمد خلف ضابط في الشرطة العراقية لـ”الأناضول”، إن “حركة السير بإتجاه المنطقة الخضراء لاتزال طبيعية، لكن هناك إجراءات أمنية اضافية حول محيط المنطقة الخضراء، وهناك المئات لايزالون يعتصمون بالقرب من البوابات”.

وأضاف خلف أن “الإجراءات الأمنية تأتي لمنع حدوث خرق أمني يستهدف المعتصمين، أو محاولة البعض التأثير على أمن المنطقة الخضراء”.

وهدد الصدر في بيان سابق بإقتحام المنطقة الخضراء، إذا أخفق العبادي في تشكيل حكومة “تكنوقراط” خلال مدة 45 يوماً ابتدأت من الـ12 من شباط/فبراير الماضي، وتعهد الصدر بعدم التعرض للسفارات والبعثات الاجنبية في حال حصل الاقتحام.

ولليوم السابع على التوالي يعتصم المئات من أتباع الصدر أمام بوابات المنطقة الخضراء بعد أن نصبوا مئات الخيام بتوجيه من الصدر في رسالة ضغط على العبادي للمضي بالإصلاحات المتضمنة أبرزها إبعاد الأحزاب السياسية عن المناصب التنفيذية.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!