المنتدى الاقتصادي العربي- الأفريقي يبدأ أعماله في الأردن


أعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الاستثمار رئيس هيئة الاستثمار مهند شحادة، أن الأردن بدأ اليوم بتحويل التحديات التي تواجهه إلى فرص حقيقية لتحقيق النمو الشمولي وإيجاد فرص عمل من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

وأضاف خلال افتتاحه نيابة عن الملك عبدالله الثاني فاعليات «المنتدى الاقتصادي العربي- الأفريقي» الذي تنظمه غرفة تجارة الأردن بالتعاون مع اتحاد الغرف العربية و «مجموعة الاقتصاد والأعمال اللبنانية»، أن هيئة الاستثمار تعمل مع أصحاب الأعمال والمستثمرين والشركات من أجل تيسير العمل في الأردن، وتعزيز العلاقة المفيدة للطرفين.

وأكد أن الأردن مصمم على تطوير بيئة الأعمال وتعزيزها في قلب المشرق العربي، ما يجعل المملكة منصة لمنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومركزاً للشرق والغرب، لافتاً إلى أن الاتفاقات التجارية التي تربط الأردن بمختلف التكتلات الاقتصادية العالمية، وفرت له الوصول الى بليون مستهلك، وبات مركزاً إقليمياً للكثير من المكاتب الاقليمية للشركات.

ودعا المشاركين لتقديم أفكار جديدة تساهم في تعزيز الأعمال وإنشاء شراكات بين الدول العربية والأفريقية، بما يحقق المنفعة المتبادلة، داعياً إلى إشراك الشباب واتاحة الفرص امامهم واحتضانهم باعتبارهم قوة المستقبل.

وقال رئيس غرفة تجارة الأردن رئيس اتحاد الغرف العربية العين نائل الكباريتي، إن العوامل التي تجمع الدول العربية والأفريقية مصادر قوة لإقامة كتلة اقتصادية مؤثرة بالاقتصاد العالمي، ما يتطلب الوحدة اقتصادياً، مؤكداً أن المنتدى يسعى إلى رسم خارطة طريق وتعاون لمصلحة الأجيال المقبلة.

ودعا إلى ضرورة إنشاء مناطق لتبادل السلع وصناعات تكاملية لا تنافسية، بخاصة في قطاعات المعدات الإلكترونية والمدخلات الزراعية ومنتجات الصناعات الزراعية والغذائية والصناعات الصحية والصيدلانية ومشاريع الطاقة التقليدية والمتجددة والمياه والأسماك والثروة الحيوانية، وتشكيل فريق عمل من الدول العربية والأفريقية لرسم استراتيجيات لبناء شراكات اقتصادية.

وأكد رئيس الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة الشيخ صالح كامل أن «الأردن يفي بالعقود»، لافتاً إلى أن الاستثمار لا يحتاج قوانين بل الوفاء بالعقود، وهي قضية يجب الالتزام بها، ودعا المستثمرين إلى عدم الاحتفاظ بأموالهم في البنوك بل استثمارها.

وأشار إلى أن الغرفة تهدف إلى إحياء القيم الأخلاقية بالمعاملات التجارية ونشر الوعي بمفهوم الاقتصاد الإسلامي وتعميق روح التكامل والتضامن وزيادة حجم التبادل التجاري وتطوير حجم السياحة البينية والاستثمارات وتشجيع التعاون في العمل المصرفي وتسهيل انتقال رؤوس الأموال وتحقيق الأمن الغذائي وزيادة الناتج القومي، وتسوية المنازعات التجارية والصناعية.

رئيس اتحاد الغرف الأفريقية للتجارة والصناعة والزراعة والمهن واتحاد الغرف المصرية احمد الوكيل، قأشار إلى أن القارة الأفريقية تمتلك الكثير من الفرص الاستثمارية الواعدة، خصوصاً أنها تتمتع بنحو 60 في المئة من الأراضي الصالحة للزراعة ونصف مخزون العالم من البلاتينيوم والكوبالت والماس، و11 في المئة من البترول و6 في المئة من الغاز و4 في المئة من الفحم.

ودعا إلى ضرورة استخدام منطقة التجارة الحرة الثلاثية التي تم إطلاقها في شرم الشيخ عام 2015 وتضم نصف أفريقيا المجاورة للوطن العربي وهي منطقة ذات قوة شرائية تتجاوز 1.3 تريليون دولار كمرحلة أولى لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية الشاملة.

ورأى الأمين العام المساعد رئيس القطاع الاقتصادي في جامعة الدول العربية الســـفير كامل حسن علي، أن المنتدى يشكل منصة رئيسية للتعاون بين مجتمع الأعمال العربي ونظيره الأفريقي وذلك تفعيلاً لقرارات القمة العربية- الأفريقية الرابعة التي عقدت العام الماضي في مالابو.

وأضاف أنه «على رغم من مرور أكثر من 30 عاماً على أول قمة عربية- أفريقية، إلا أن العلاقات العربية- الأفريقية لم ترق إلى ما هو مرجو منها حتى الان».

وأشار رئيس قسم التجارة الخارجية والقطاع الخاص في «المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا» أحمد شعيب إلى أن قادة الدول العربية كان لهم السبق في استشراف أهمية التعاون الاقتصادي العربي- الأفريقي باتخاذهم القرار بإنشاء المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا.

وقال إن المهمات الأساسية التي رسمت للمصرف هي، الإسهام في تمويل التنمية الاقتصادية للدول الأفريقية، وتشجيع مشاركة رؤوس الأموال العربية في التنمية الإفريقية والإسهام في توفير المعونة الفنية اللازمة للتنمية في أفريقيا، لافتاً إلى أن المصرف يعمل حالياً على تنفيذ خطته الخمسية السابعة (2015- 2019)، التي رصدت لها مخصصات مالية بلغت إجمالي التزاماتها (1,6) مليار دولار، بزيادة مقدارها (600) مليون دولار عن الخطة السابقة.

وأوضحت وزيرة التجارة والصناعة والسياحة في بوروندي باليت نيونكورو، إن صادرات بلدها تتركز في المواد الزراعية، وفي مقدمها القهوة والشاي والقطن إضافة الى المواشي التي تشكل 30 في المئة من صادراتها للخارج، معربة عن أملها بأن يخرج المنتدى بنتائج تنعكس على مصالح الجانبين التجارية والاستثمارية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «الاقتصاد والأعمال» رؤوف أبو زكي، إن من المؤشرات المشجعة أن نرى الأردن وهو يتابع مسيرة النمو والاصلاح الاقتصادي والمالي، على رغم التحديات الكثيرة التي تحيط به والناجمة خصوصاً عن الوضع في سورية والعراق.

وأضاف أن هذه الأزمات أدت إلى قطع خطوط التجارة البرية، كما أثرت على الموارد السياحية وعلى تدفقات الاستثمار. ولفت إلى أن التحدي الأكبر أمام الأردن هو تنشيط النمو وتوفير فرص العمل، على رغم الظروف غير المواتية، لافتاً إلى أن الرهان لا يزال قائماً على حدوث تغيرات إقليمية إيجابية مثل فتح معابر التجارة مع سورية والعراق.

ويشارك في المنتدى الذي يعقد تحت عنوان «خارطة الطريق والتمويل المتاح لاستثمارات ناجحة»، أكثر من 500 شخص يمثلون 54 دولة إضافة إلى الأردن.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!