المستشار العسكري للجامعة العربية: العمليات الإرهابية لا وطن لها


أعرب المستشار العسكري ﻷمين عام جامعة الدول العربية اللواء محمود خليفة، عن فخره بتجمع ضيوف مؤتمر دول الساحل والصحراء في عاصمة السلام شرم الشيخ.

وأكد «خليفة»، في تصريحات صحفية على هامش المؤتمر، على «دور مصر المحوري، والذي نعيش أحد مظاهره اليوم باستضافة مؤتمر وزراء دفاع الساحل والصحراء»، مشيرًا إلى أن العمليات الإرهابية ليست لها عنوان ولا وطن.

وقال إن «مصر طلبت من المجتمع الدولي الاتفاق على تعريف موحد للإرهاب منذ أكثر من 10 سنوات ولم تتفق عليه الدول ونلاحظ آثاره السلبية إلى الآن»، مشيرًا إلى أن هذا المؤتمر يحضره عدد كبير من الدول اﻷفريقية التي تعاني من الإرهاب.

وأوضح أنه تم عرض الاستراتيجية الخاصة باﻷمن والتنمية وكلاهما لهم ترابط وثيق لمواجهة الإرهاب، مشيرًا إلى أن التنمة هي أحد الاتجاهات الرئيسية لمحاربة الإرهاب عبر توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين، مضيفًا أن الانتماء والولاء بجانب التوعية أسس رئيسية في مواجهة الإرهاب.

وأشار إلى أنه تم استعراض مقترح إيجاد آلية أمنية وعسكرية والذي يتيح استخدام قوات مجمعة لمواجهة الإرهاب مع مراعاة القوانين والدساتير الخاصة بكل دولة.

وذكر المستشار العسكري أن «جلسات اليوم بدأت بمناقشة أسلوب تأمين حدود الدولة ﻷن اﻷعمال الارهابية من وجه نظري كرجل عسكري تبدأ من المناطق الحدودية والدليل ما نراه في العراق وسوريا»، موضحًا أن تواجد قوات لتأمين الحدود بين الدول هدفه تأمين الحدود البرية والبحرية من الجريمة غير المنظمة والتهريب والهجرة غير الشرعية.

ولفت «خليفة» إلى انتشار عدد من الجماعات الإرهابية في وسط أفريقيا مثل بوكو حرام والتي تسعى للتمدد والتواصل مع دواعش ليبيا، لذلك مصر تسعى للوصول إلى الوسيلة الأمثل لتأمين حدودها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!