ابرز عمليات نقل اليهود الى اسرائيل


 

 

اخرجت اسرائيل خلال الايام القليلة الماضية 19 يهوديا من اليمن ونقلتهم الى اراضيها في “عملية سرية ومعقدة” كان الهدف منها انقاذ بعض اخر المتبقين من احدى اقدم المجموعات اليهودية في العالم، بحسب ما اعلن مسؤولون الاثنين.
وكانت اسرائيل اقدمت على عمليات مماثلة في السابق من دول اخرى. وفي ما يلي ابرز عمليات نقل اليهود الى الدولة العبرية.

-اليمن : اعلنت الوكالة اليهودية المسؤولة عن تنسيق هجرة اليهود الى اسرائيل الاثنين وصول 19 شخصا من يهود اليمن، في نهاية عملية بدأت عام 1949 لاستقدام يهود كانوا يعيشون بين صعدة وريدة وارحب (شرق صنعاء).
ولا يزال هناك وفق الوكالة قرابة 50 يهوديا في اليمن اختاروا البقاء حيث هم.
وكانت الدولة العبرية اقدمت على جلب نحو 50 الف يهودي من اليمن في الفترة ما بين 1949 و1950 في اطار عملية سميت عملية “بساط الريح”. وتم التفاوض حول شروط العملية مع السلطات اليمنية واخرج اليهود عبر مدينة عدن.
وبقي في حينه 1200 يهودي في اليمن، وتم اخراجهم في فترات لاحقة.

-سوريا : قام جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) ووحدة كوماندوس بحرية اسرائيلية في بداية السبعينات بعملية لاخراج عشرات الشبان اليهود السوريين بشكل سري الى اسرائيل، بحسب ما كشفت صحيفة يديعوت احرونوت في تشرين الاول/اكتوبر عام 2005.
وعملا باوامر رئيسة الوزراء في حينه غولدا مئير، تم تنظيم عمليات الاخراج عبر البحر من السواحل السورية عبر لبنان.
وعند قيام دولة اسرائيل عام 1948، كان هناك نحو 30 الف يهودي في سوريا، لكنهم غادروا على دفعات متتالية في اتجاه اسرائيل. وقدر تقرير اميركي حول حرية العبادة يعود الى عام 2014 عدد اليهود في سوريا باقل من عشرين شخصا.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2015، اقدم رجل اعمال اسرائيلي-اميركي يدعى موتي كاهانا على اخراج سوريتين يهوديتين من سوريا وايصالهما الى اسرائيل، بينما عادت سورية يهودية ثالثة كانت ترافقهما مع عائلتها من حيث أتت بعد رفض الدولة العبرية منحها تأشيرة دخول كونها متزوجة من مسلم.

العراق : عند قيام اسرائيل عام 1948، كان هناك 134 الف يهودي. لكن هذا العدد سرعان ما انخفض بسبب تعرضهم للمضايقات وسهولة اتهامهم بالعمل لصالح اسرائيل.
و بدأت “عملية عزرا ونحميا” في الفترة بين عامي 1949-1951 غادر خلالها 96 % من يهود العراق جوا الى اسرائيل.

-اثيوبيا : هاجر اكثر من 100 الف يهودي اثيوبي الى اسرائيل منذ الثمانينات في اطار عدة عمليات. كانت اهمها عملية سليمان في ايار/مايو 1991 عند سقوط نظام منغيستو هايلي ميريام، ما سمح بنقل 20 الف شخص الى اسرائيل في خلال 36 ساعة فقط.
وقبل عملية سليمان كانت هناك عمليات موسى (1948) وجوشوا في عام 1985 بمساعدة سلاح الجو الاميركي.
وفي سنوات الالفين، تم تنظيم عمليات نقل لنحو 30 الف من الفلاشا اي يهود اثيوبيا الذين تحولوا قسرا الى المسيحية في القرن التاسع عشر.
ووصلت المجموعة الاخيرة التي سمح لها بالوصول الى اسرائيل في 28 نيسان/ابريل 2013.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!