علماء أميركيون ينجحون في تعديل جينات الأجنة البشرية


نجح علماء أمريكيون في تعديل جينات جنين بشري بهدف تصحيح طفرة مسببة للأمراض مما يسمح بالحيلولة دون انتقال الخلل إلى الأجيال المقبلة.

وحقق هذا النجاح بفضل تعاون بين جامعة أوريغون للصحة والعلم الأميركية ومعهد سالك ومعهد العلوم الأساسية في كوريا الجنوبية لاستخدام تكنولوجيا تعرف باسم (كريسبر-كاس 9) لتصحيح طفرة جينية مسببة لأحد أمراض القلب.

وتعمل تكنولوجيا (كريسبر-كاس 9) مثل مقص للجزيئات يتيح التخلص من الأجزاء غير المرغوب فيها من الطاقم الجيني البشري الكامل (الجينوم) لتحل محلها أجزاء جديدة من الحمض النووي الوراثي.

وقال خوان كارلوس إزبيسوا بيلمونت الأستاذ في مختبر للجينات تابع لمعهد سالك والمشارك في الدراسة “أثبتنا إمكانية تصحيح الطفرات في الجنين البشري بأسلوب آمن وبدرجة محددة من الكفاءة”.

وأظهرت بحوث فريق معهد سالك وجامعة أوريغون أن تعديل الجين لم يسبب ظهور أي طفرة في أجزاء أخرى من الجينوم وهو أمر كان يثير قلقا كبيرا في مجال تعديل الجينات.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!