استطلاع: 70 بالمائة من الإسرائيليين مع عقوبة الإعدام


في استطلاع للرأي قام به معهد الديمقراطية الإسرائيلي أيد نحو 70 بالمائة عقوبة الإعدام بحق فلسطنيين ثبتت إدانتهم بقتل جنود أو مدنيين إسرائيليين لدوافع قومية. وهو ما طرحه نتانياهو عقب مقتل ثلاثة إسرائيليين في حادثة طعن.

في استطلاع حديث للرأي نشرت نتائجه اليوم الخميس (الثالث من أغسطس/ آب) وقام به المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أيّد 70 بالمائة من الإسرائيليين عقوبة الإعدام، 44 بالمائة منهم بشكل قطعي. وحسب المستجوبين في الاستطلاع، فيجب إقرار العقوبة القصوى بحق الفلسطينيين الذين “ثبت قيامهم بجريمة القتل بحق جنود أو مدنيين إسرائيليين لدوافع قومية”.

وقام المعهد الإسرائيلي بهذا الاستطلاع ما بين الـ25 والـ27 من شهر يوليو/ تموز، تزامنا مع واقعة الطعن التي نفذها فلسطيني بحق ثلاثة أفراد من عائلة إسرائيلية لقوا حتفهم في الهجوم.

وكان منفذ الهجوم قد كتب في وقت سابق على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه “يريد الموت” من أجل الأقصى.

وعند زيارة عائلة الضحايا لتقديم العزاء، طرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين عقوبة الإعدام، قائلا: “لقد أخبرت العائلة أن الوقت قد حان لتنفيذ عقوبة الإعدام بحق الإرهابيين في الحالات القصوى”، مشيرا إلى أن هذه العقوبة قائمة بالفعل في القوانين الحالية.

يذكر أن إسرائيل نفذت عقوبة الإعدام في قضية واحدة، عندما تمّ شنق مجرم الحرب النازي الألماني أدولف ايخمان في عام 1962.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!