شيخ الأزهر من ألمانيا: الإسلام يرفض الإرهاب


أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب من ألمانيا على رفض الإسلام لكل أشكال الإرهاب. جاء ذلك في كلمة ألقاها في مؤتمر تنظمه جامعة مونستر. كما شدد على أن الإسلام بريء من الإرهاب الذي يرفضه المسلمون في الشرق والغرب، حسب قوله.

خلال مشاركته في مؤتمر “مقومات السلام في الأديان” الذي تنظمه جامعة مونستر تحت عنوان “السلام عليكم”، أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب اليوم الخميس (17 مارس/آذار 2016) على رفض الإسلام لكل أشكال الإرهاب. وقال شيخ الأزهر في كلمته “الإسلام دين السلام والمسلمون يعيشون السلام”. وتابع الطيب “لا يمكن للإرهابيين أن يستندوا إلى الإسلام لتبرير أعمالهم الوحشية”. كما شدد شيخ الأزهر على أن المسلمين في الشرق والغرب يرفضون هذه الأفعال الشنيعة”. وقال أحمد الطيب أن جامعة الأزهر تمد يدها لكل من يريد أن يخدم السلام ويحاول إيجاد قاعدة مشتركة لجميع الديان، مشددا على أن روح الدين هي الأنسب لنشر السلام أكثر من أي أحكام أو قوانين.

يشار إلى أن شيخ الأزهر أحمد الطيب حل بألمانيا يوم الثلاثاء الماضي في زيارة تدخل ضمن إطار الجهود التي يقوم بها من أجل نشر السلام في كافة المجتمعات وبناء حوار حضاري بين الشرق والغرب يقوم على احترام وتقبل الآخر، وترسيخ مبادئ الديمقراطية والحرية وحَق الإنسان في العيش في سلام. وتشهد زيارة الإمام الأكبر إلى ألمانيا أيضا عددا من الأنشطة والفعاليات المكثفة حيث يلتقي بعدد من الوزراء والمسؤولين الألمان ورئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت. كما اجرى نقاشا مفتوحا مع عدد من النواب وممثلين عن الطوائف الدينية وبعض العلماء والباحثين حول سماحة الإسلام تحت عنوان “الإسلام والسلام”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!