معلومات حول اتصالات قطر مع المعارضة البحرينية وطهران


كشفت صحيفة “الوطن” البحرينية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء 7 يونيو/ حزيران، معلومات، قالت إنها تثبت تدخل قطر في الشؤون الداخلية البحرينية خلال أزمة 2011، وتنسيق الدوحة مع طهران و”جمعية الوفاق” المعارضة.

وأوضحت الصحيفة، أن المعلومات التي حصلت عليها، تثبت تورط الدوحة، في مؤامرة إسقاط النظام في البحرين، وارتباطاتها المشبوهة مع إيران. وقالت الصحيفة، إن الاتصالات التي أجرتها الدوحة مع طهران والمعارضة البحرينية، كانت لإطلاق مبادرة قطرية للأزمة السياسية.

وحسب المعلومات التي أوردتها الصحيفة، فإن رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، أجرى اتصالات مكثفة، في مارس/ آذار 2011، مع أمين عام “جمعية الوفاق” علي سلمان، قبل دخول قوات “درع الجزيرة” بفترة بسيطة إلى البحرين، وقدم في اتصالاته مجموعة من الأفكار، اعتبرها لاحقاً مبادرة قطرية للمنامة.

وأوضحت أن الشيخ حمد طلب من “جمعية الوفاق”، خلال اتصالاته “ضرورة التنسيق بينها وبين الجمعيات المتحالفة معها لضمان استمرار المحتجين في دوار مجلس التعاون، بحيث تقوم قطر بالضغط على حكومة البحرين من أجل أن تفتح الجهات الأمنية جميع الطرق للجمهور، وإيقاف الحراسات الأهلية، وكذلك نقاط التفتيش الشعبية”.

وقالت الصحيفة، إن المعلومات كشفت أن رئيس الوزراء القطري آنذاك، بلور على ضوء اتصالاته وثيقة “المبادرة القطرية” التي تطلب من حكومة البحرين تنفيذ 4 خطوات أساسية وهي: “ضمان حق التظاهر لجميع المواطنين، إيقاف تلفزيون البحرين، الإفراج عن جميع الموقوفين في الأحداث، تشكيل حكومة انتقالية خلال شهرين”.

ونالت تلك الأفكار قبول الأمانة العامة لـ”جمعية الوفاق” البحرينية، خاصة بعد أن أكد حمد بن جاسم أن الدوحة ستكون الراعي الرئيس لهذه المبادرة، وأكدت الوفاق ضرورة إشراكها في الحكومة الانتقالية فوافق على هذا الطلب، وطرحت الحكومة القطرية هذه الأفكار على حكومة البحرين التي رفضتها بشكل كامل، لكونها تعتبر تدخلاً في الشؤون الداخلية المحلية.

يذكر أن البحرين، شهدت في عام 2011، احتجاجات شعبية، دفعت المملكة البحرينية إلى طلب الاستعانة بقوات “درع الجزيرة”، وقالت الحكومة إن القوات جاءت لتأمين المنشآت الاستراتيجية، فيما اعتبرتها إيران غزوا للبحرين.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!