بوتين: محاولات ردع روسيا باءت بالفشل


أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن سبب الروسوفوبيا الواضحة في دول عدة هو ترسُخ العالم متعدد الأقطاب وذلك أمر لا يقبله الاحتكاريون.

وأعرب بوتين أثناء لقائه مع مديري وسائل الإعلام الدولية، على هامش منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، عن أمله في أن يكون العالم قد بدأ يدرك أكثر فأكثر أن المواقف المضادة لروسيا غير بناءة وتلحق ضررا حتى بمن ينتهجها.

وقال الرئيس الروسي: “نلاحظ اليوم تغيرات إيجابية معينة وآمل في أن تستمر هذه النزعة”.

وأكد بوتين أن محاولات ردع روسيا باءت بالفشل ولم تثمر على المستوى العالمي.

وشدد الرئيس الروسي  على أن حكومة بلاده لم ولن تشن هجمات إلكترونية بهدف التأثير في نتائج الانتخابات في أي دولة بل تكافح القرصنة داخل البلاد.

وأضاف بوتين، أثناء لقائه مع مدراء وسائل الإعلام الدولية، على هامش منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، أن قراصنة الإنترنت قد يشنون هجمات من أي دولة في العالم، مؤكدا أن الاتهمات بوقوف الحكومة الروسية وراء أعمال قرصنة استهدفت الولايات المتحدة أثناء الحملة الانتخابية والمخاوف من تأثير موسكو في نتائج الانتخابات في ألمانيا لا صحة لها.

وأعرب الرئيس الروسي عن كامل يقينه بأن الهجمات الإلكترونية لا تستطيع التأثير في رأي الناخبين وسير العملية الانتخابية في أي دولة.

ورجح بوتين أن طرفا ما ينفذ سلسلة أعمال قرصنة ويستخدم التكنولوجيا الحديثة بشكل ممنهج للادعاء بأن مصدر الهجوم موجود في الأراضي الروسية.

واعلن  أن موسكو لا تهتم مبدئيا بنتائج الانتخابات البرلمانية في ألمانيا، إنما تهتم بسعي أي سلطة ألمانية جديدة إلى تطوير الحوار البنّاء معها.

وأشار بوتين ، إلى أن موسكو وبرلين تستطيعان التوصل إلى سبل التعامل الفعال، استنادا إلى المصالح الأساسية للدولتين والشعبين.

وقال الزعيم الروسي: “أما أنغيلا (ميركل) فأعرفها منذ وقت طويل ونعمل معا، ولدينا خلافات عدة، من جهة، ونقاط تماس، من جهة أخرى، لا سيما في ما يتعلق بالتعاون الاقتصادي، ولدينا مواقف متقاربة بشأن بعض المسائل المطروحة على الأجندة السياسية الدولية”.

وأما بخصوص مارتن شولتز، زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، منافس ميركل في الصراع الانتخابي، فاعترف بوتين بأنه لا يعرفه إلا قليلا، ووصفه في الوقت نفسه بشخص مجرب في السياسات الألمانية والأوروبية.

قال بوتين : “لقد ناقشنا إمكانية بيع منظومات إس-400 (لتركيا) وإننا مستعدون إلى ذلك”.

وشدد عند تطرقه لاحتمال صناعة تلك المنظومات في أراضي تركيا، على أن الأمر يتعلق بقدرات القطاع الصناعي التركي.

وأضاف بوتين في هذا السياق أن روسيا تتعاون مع الهند في تصنيع صواريخ من طراز “براموس”، مشيرا إلى أن مشاريع كهذه “تتطلب أرضية تكنولوجية قوية وإعداد الكوادر”.

وتابع: “لكن مبدئيا، لا يوجد أي شيئ مستحيل، ونحن مستعدون إلى توريد هذه المنظومات المطورة والفعالة، والرئيس (التركي) أردوغان يعلم ذلك، كما يعلم عسكريونا والعسكريون الأتراك”.

 

 

المصدر: وكالات

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!