كوريا الجنوبية تعيد مواطني الشمال بعد إنقاذهم في عرض البحر


أعلنت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية أنها أعادت ستة من مواطني كوريا الشمالية إلى بلادهم اليوم (الأربعاء)، بعد خمسة أيام من إنقاذهم قبالة سواحلها الشرقية، مشيرة إلى أن بيونغيانغ لم ترد على محاولاتها المتكررة للتواصل.

وكانت الوزارة التي تتولى شؤون العلاقات مع الشمال قالت هذا الأسبوع، إن «المسؤولين استطلعوا رغبة الستة في العودة إلى كوريا الشمالية». وقال مسؤول في وزارة الوحدة، إن «الستة كانوا على متن زورقي صيد، لكن أحدهما لحقت به أضرار شديدة تحول دون إبحاره، لذا عادوا جميعاً على متن الزورق الآخر».

وأضاف المسؤول أن حكومة كوريا الجنوبية حاولت التواصل مع الشمال، من خلال مكتب الاتصال في قرية بانمونغوم الحدودية، لكن الشمال لم يجب. وقال المتحدث باسم وزارة الوحدة لي جوك هاينغ، في إفادة صحافية، إن «الجنوب حاول التواصل أيضاً من خلال هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة، واضطر في النهاية لإعلان اعتزامه إعادة الستة من خلال مكبرات الصوت على الحدود».

ويأتي ذلك في وقت تعهدت فيه الحكومة الليبرالية الجديدة في كوريا الجنوبية باتباع نهج أكثر اعتدالاً إزاء كوريا الشمالية، يتضمن التواصل وإعادة فتح قناة اتصال كانت أغلقت في أجواء اتسمت بالتوتر، بسبب برامج أسلحة بيونغيانغ.

وقال مسؤولون بالوزارة إن «سفينة إرشاد كورية شمالية تسلمت الستة بعدما قادت كوريا الجنوبية قاربهم إلى الحدود البحرية قبالة ساحل شبه الجزيرة الكورية الشرقي اليوم».

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!