حماس ترفض مصادقة إسرائيل على قرارات إنشائية في مدينة القدس


أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، عن رفضها لمصادقة الحكومة الإسرائيلية، الأحد الماضي، على سلسلة قرارات لإنشاء مشاريع “استيطانية” في مدينة القدس.

وقال أحمد أبو حلبية، مدير دائرة شؤون القدس، في حركة حماس، في مؤتمر صحفي، عقد اليوم:” نرفض بشدة الخطة الإنشائية التي أعلنتها سلطات الاحتلال، والتي تهدف الى إقامة بنية تحتية كبيرة في منطقة البراق، ومشروع قطار هوائي، في القدس”.

وأضاف:” إن تنفيذ هذا المشروع سيغيّر من المعالم التاريخية الإسلامية لهذه المنطقة، مما يؤدي إلى صبغها بالطابع اليهودي، والسيطرة على الساحة الجنوبية للبلدة القديمة في القدس وطمس المعالم والآثار فيها”.

وأكّد أبو حلبية أن هذه المشاريع التي تنوي إسرائيل تنفيذها، “تعد إمعانًا سافرًا في سياساتها بمدينة القدس، وتحدٍ للقرارات الدولية والأممية”.

وأشار إلى أن إسرائيل تضرب بعرض الحائط كافة القرارات الدولية، بمصادقتها على خطة بموازنة مالية قدرها 50 مليون شيكل (14مليون دولار) لتنفيذ مشاريع وصفتها إسرائيل بالتطويرية، “لتهويد المدينة المقدسة، وحائط البراق”.

وحذّر أبو حلبية إسرائيل من “نتائج الانتهاكات والاعتداءات بحق القدس والمعالم الإسلامية والمسيحية فيها”.

وطالب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، والأمم المتحدة، “بالتدخل العاجل لوقف هذا الخطر الإسرائيلي وإجباره على تنفيذ القرارات الدولية والأممية بحق مدينة القدس”.

وصادقت الحكومة الإسرائيلية، الأحد الماضي على مشروع تهويدي بقيمة 50 مليون شيقل (14 مليون دولار)، لتطوير ما يطلق عليه الإسرائيليون “حوض البلدة القديمة في القدس”.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المشروع يتضمن بناء مصعد خاص وممرات ونفق تحت الأرض، بهدف الربط بين الحي اليهودي في البلدة القديمة من القدس، وحائط البراق (يطلق عليه الإسرائيليون حائط المبكى) في المسجد الأقصى.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في بيان صادر عن مكتبه، الأحد الماضي، إن الحكومة اعتمدت سلسلة من القرارات التي من شأنها مواصلة ما وصفه بـ”تعزيز القدس”.

وقال نتنياهو:” سنقيم مشروعا سياحيا خاصا ينطوي على إقامة قطار هوائي سيمتد من محيط محطة القطار القديمة إلى باب المغاربة”.

ويقول مسؤولون في السلطة الفلسطينية ووزارة الأوقاف الإسلامية (تابعة للحكومة الأردنية) إن إسرائيل تقوم بمحاولات حثيثة للسيطرة على المسجد الأقصى والبلدة القديمة من القدس وتهويدهما، وذلك على حساب سكانها الفلسطينيين (مسلمين ومسيحيين).

وفي يناير/كانون ثاني الماضي، اعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، قرارا استنكر “قرار إسرائيل الخاص بالموافقة على خطة لإقامة خطي قطار هوائي في القدس الشرقية”.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!