شخير الرضّع المنتظم يرتبط بمشاكل الذاكرة وفرط النشاط


قالت نتائج دراسة جديدة إن شخير الرضيع لمدة 4 ليالٍ في الأسبوع باستمرار قد يكون إشارة إلى مشاكل صحية تتطوّر أهمها مشاكل ضعف الذاكرة واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. ولا يشكو جميع الأطفال الذين يصدر عنهم شخير أثناء النوم من هذه المشاكل، لكن وجد الباحثون أن نقص الأكسجين الناتج عن عدم تدفق الهواء جيداً بسبب الشخير يؤثر على الدماغ، ويرتبط بمجموعة من المشاكل الذهنية.

أُجريت الدراسة في عيادة إي إن تي بكوينزلاند في استراليا، وأشرف على أبحاثها خبير طب الأطفال البروفيسور ديفيد ماكنتوش. وقام فريق البحث بمراقبة 1000 طفل لمدة 6 سنوات.

ورصد الباحثون مجموعة من المشاكل الصحية التي ترتبط بشخير الأطفال المنتظم، والذي يتكرر كل ليلة بمعدّل 4 ليالٍ في الأسبوع.

وفسّر البرفويسور ماكينتوش ارتباط الشخير بمشاكل الذاكرة والقلق، وضعف المهارات الإدراكية، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط بأنه نتيجة لوصول كمية قليلة من الأكسجين إلى الدم ، فعندما ترصد الدماغ وجود عائق أمام التنفس ترسل إشارات لتقليل معدّل الشهيق والزفير إلى الحد ادنى، ما ينتج عنه نقص إمدادات الأكسجين.

وعند استمرار مشكلة الشخير بشكل منتظم، ونقص إمدادات الأكسجين بشكل متكرّر تنتج مجموعة من المشاكل المرتبطة بوظائف الدماغ.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!