رئيسة «أوسكار» المنتهية ولايتها تستقيل من «مجلس المحافظين»


قالت الرئيسة المنتهية رئاستها لـ «أكاديمية فنون وعلوم السينما» التي تنظم حفلات جوائز «أوسكار»  أنها ستستقيل أيضاً من «مجلس المحافظين».

وجاء إعلان تشيريل بوني إيزاكس عن أنها لن تسعى إلى إعادة الانتخاب في المجلس بعد جدال في شأن التنوع في جوائز «أوسكار»، والتخبط في الإعلان عن الفيلم الفائز بجائزة أفضل فيلم أثناء عرض تلك الجوائز المرموقة لهذا العام.

وتترك بوني إيزاكس، وهي أول رئيسة أميركية من أصل أفريقي للأكاديمية، منصبها بعدما قضت 24 عاماً في مجلس الأكاديمية التي شملت أربع سنوات في منصب الرئيسة. وبموجب قواعد الأكاديمية فإنه ليس من حقها السعي إلى فترة رئاسية أخرى.

وقالت في بيان: «كان شرف عظيم لي أن أخدم مجلس المحافظين للأكاديمية بصفات عدة لأكثر من عقدين، وسيكون من دواعي الشرف أن أقدم الفرصة للأصوات الجديدة للحصول على مقعد على الطاولة».

ولم تقدم بوني إيزاكس سبباً لقرارها ترك المجلس أيضاً، لكن الأكاديمية تعرضت لانتقادات خلال السنوات الثلاث الأخيرة في شأن قلة عدد الأشخاص الملونين في صفوفها، ما أدى إلى نشر وسم حمل عنوان «جوائز أوسكار شديدة البياض» على الإنترنت.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!