لبنان: حكومة النفايات


حسن مقلد

عشرة ايام مرت بالتمام على تسليم الحكومة بالفضيحة في ملف ترحيل النفايات الى روسيا.

عشرة ايام مرت بسلام وكأن لا فضيحة ولا ترحيل ولا وعود ولا تأكيدات رسمية وثقة بالنجاح من عملية لم يستطع عاقل واحد في الارض –خارج الحكومة – ان يقبل بامكانية حدوثها.

عشرة ايام مرت على طي صفحة الترحيل رسميا ولكن لم يسمع الشعب اللبناني لتاريخه اعتذارا من مسؤول لكيل الاتهامات الرسمية من  خارج وداخل قاعة مجلس الوزراء للمشككين بالصفقة وللذين اعطوا الادلة على التزوير فيها … وتبين ان الحق كان معهم. النفايات لا تزال في شوارعنا ولم يتحرك القضاء بعد للسؤال عما حصل في الصفقة من تزوير ولا هيئات رقابية سالت من تعاطى في الملف عن حقيقة ما حصل ولا مجلس وزراء تصرف بالحد الادنى من المسؤولية الذاتية ام تجاه الاخرين.

بلد الفضائح ..يا سلام الوقت له ثمن ..وللصحة اثمان ..ولمخالفة القانون ثمن وعقاب ..وحسب ما  متداول ان التزوير لا يزال جريمة كذلك الرشوة واستغلال النفوذ و..و..

صمت القبور عما حصل وافلاس وفشل و استمرار ازمة النفايات كأن شيئا لم يحصل في البلاد ..

وكان شيئا لا يدفع الحكومة للتحرك وباي اتجاه ؟علما ان طريق الاستقالة اشرف ربما ,رغم المحاذير السياسية والدستورية انها حكومة النفايات وتستحق لقبها هذا على كل الانجازات والخطوات التي قامت بها بهذا الملف حيث حولت البلد الى مكب كبير للنفايات دون ان يرف لها جفن حكومة النفايات

… يا سلام

Author: Jad Ayash

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!