«الشباب» الصومالية تقتل ضابطاً كبيراً في الاستخبارات


قالت الشرطة الصومالية اليوم (الخميس)، إن «حركة الشباب» المتشددة قتلت بالرصاص ضابطاً كبيراً في الاستخبارات الوطنية أمام منزله في العاصمة مقديشو، في هجوم أعلنت الحركة مسؤوليتها عنه.

وأفاد ضابط الشرطة إبراهيم نور بإن ضابط الاستخبارات، الذي شارك في عمليات أمنية استهدفت الحركة، كان يجلس أمام منزله من دون حراسه الشخصيين عندما أطلق عليه مسلحون النار فأردوه قتيلاً.

وأعلنت «حركة الشباب» مسؤوليتها عن عملية القتل. وصعدت الحركة حملة تفجيرات دموية على رغم خسارتها معظم المناطق الخاضعة لسيطرتها في قتالها مع قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي تدعم الحكومة الصومالية.

وقال الناطق باسم العمليات العسكرية في الحركة عبد العزيز أبو مصعب: «نحن وراء قتل لواء في الأمن الوطني يدعى محمد حاج علي». وأكد نور الأمر وأشار إلى أن المسلحين «لاذوا بالفرار».

وأضاف نور «وصلت الشرطة وقوات الأمن لاحقاً إلى موقع الجريمة للتحقيق ومطاردة المسلحين. لم يكن برفقة الضابط (القتيل) أي حراس عندما قُتل».

وفي وقت سابق هذا الشهر، أعلنت «حركة الشباب» مسؤوليتها عن هجوم بسيارة ملغومة استهدف مسؤولين بارزين أثناء مغادرتهم قاعدة عسكرية في مقديشو، ما أسفر عن مقتل 15 على الأقل.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!