مبابي يسجل ثنائية في فوز مثير لموناكو في أرض دورتموند


سجّل المهاجم الصاعد كيليان مبابي هدفين ليقود موناكو للفوز خارج أرضه 3-2 على بروسيا دورتموند في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم (الأربعاء) بعدما تأّجلت المباراة ليوم واحد بسبب إنفجارات استهدفت حافلة الفريق الألماني.

وأهدر فابينيو ركلة جزاء لموناكو في الشوط الأول كادت تعقد الأمور على أصحاب الضيافة.

وضع مبابي فريقه في المقدمة في الدقيقة 19 بعد دقيقة واحدة من ضياع ركلة الجزاء، ثمّ جاء الهدف الثاني عبر سفين بيندر مدافع دورتموند بالخطأ في مرماه في الدقيقة 35.

وقلّص عثمان ديمبلي الفارق لدورتموند في الدقيقة 57، لكن مبابي استفاد من خطأ دفاعي آخر ليسجّل الهدف الثالث لمتصدر دوري الدرجة الأولى الفرنسي ثمّ أحرز شينجي كاغاوا ثاني هدف لدورتموند قبل النهاية.

وقال توماس توخيل مدرب بروسيا دورتموند إنه شعر بالتجاهل بعدما قررت سلطات كرة القدم إقامة مباراة موناكو بعد أقل من 24 ساعة على الإنفجارات التي استهدفت حافلة الفريق الألماني.

وتأجّلت مباراة ذهاب دور الثمانية أمس (الثلثاء) بعد وقوع ثلاثة إنفجارات بالقرب من حافلة دورتموند عندما كان الفريق في طريقه إلى الإستاد وأصيب مدافعه الإسباني مارك بارترا.

وأضاف توخيل بعد الهزيمة “لم يتم التشاور معنا. أخبرونا بالقرار عبر رسالة نصية وتم إتخاذه في سويسرا”.

وتابع “عندما أبلغونا بأننا سنلعب غداً شعرنا بأنهم تجاهلونا كلياً”.

وواصل “كنا نود الحصول على وقت أكبر للإستعداد. شجعت الجميع على التعامل بجدية مع المباراة، لكن كرة القدم ليست أهم شيء في العالم”.

وكان بإمكان موناكو، الذي أطاح بمانشستر سيتي من الدور السابق، إفتتاح التسجيل في الدقيقة 18 عندما حصل مبابي على ركلة جزاء، لكن زميله فابينيو سدد الكرة بعيداً عن إطار المرمى.

ولكن بعد دقيقة واحدة مرر برناردو سيلفا كرة بدهاء إلى توماس ليمار الذي مرر بدوره إلى مبابي ليحول الكرة بركبته إلى الشباك.

ومرّر أندريا راجي كرة عرضية في اتجاه المهاجم رادامل فالكاو، لكن المدافع بيندر حوّلها برأسه إلى شباك زميله الحارس رومان بوركي عن طريق الخطأ في الدقيقة 35.

وأجرى توخيل تبديلين قبل إنطلاق الشوط الثاني وأتى ذلك بثماره في الدقيقة 57.

وحول بيير إيمريك أوباميانغ الكرة بالكعب بشكل رائع إلى كاغاوا ثم نقل اللاعب الياباني الكرة إلى ديمبلي (19 عاما) ليسدد في المرمى المفتوح.

وأضاع فالكاو فرصة خطيرة أمام المرمى قبل أن ينتزع مبابي الكرة من لوكاس بيشيك ويسدد بقوة في مرمى بوركي.

وتواصلت الإثارة عندما قلّص كاغاوا الفارق مجدداً، بينما أضاع أوباميانغ فرصة التعادل من ضربة رأس في الوقت المحتسب بدل الضائع.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!