ضربة صاروخية أميركية بأمر من ترامب تستهدف قاعدة جوية في سوريا


نفذ الجيش الاميركي بأمر من الرئيس الاميركي دونالد ترامب امس ضربة صاروخية استهدفت قاعدة جوية سورية رداً على “الهجوم الكيميائي” الذي تتهم الجيش السوري بتنفيذه على بلدة خان شيخون في شمال غرب البلاد.
واعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعد وقت قصير على الضربة ان “أميركا انتصرت للعدالة”، مشيراً الى أنّ الاسد “انتزع ارواح رجال ونساء واطفال عزّل”.
بدوره، اوضح مسؤول في البيت الابيض انّ 59 صاروخاً موجهاً من طراز توماهوك استهدفت مطار الشعيرات العسكري “المرتبط ببرنامج” الاسلحة الكيميائية السوري و”المتصل مباشرة” بالاحداث “الرهيبة” التي حصلت صباح الثلاثاء في خان شيخون في محافظة إدلب.
وأتت الضربة العسكرية الاميركية بعيد فشل مجلس الامن الدولي في الاتفاق على قرار يدين الهجوم الذي اودى بحياة 86 شخصاً على الاقل بينهم 30 طفلاً.
من جهته، قال مسؤول دفاعي أميركي إن الضربة الأميركية “منفردة” مما يعني أن من المتوقع أن تكون ضربة واحدة وألا تكون هناك خطط حالية للتصعيد.
تزامناً، اعلن البنتاغون ان الولايات المتحدة ابلغت روسيا مسبقاً بالضربة التي وجهتها الى قاعدة جوية سورية.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الكابتن البحري جيف ديفيس انه “تم ابلاغ القوات الروسية مسبقاً بالضربة عن طريق خط خاص لتفادي حصول اي صدام بين قواتهما اثناء تحركها في سوريا “.
واضاف ان: “المخططين العسكريين الاميركيين اتخذوا احتياطات للحد من خطر وجود طواقم روسية او سورية في القاعدة الجوية”.
محافظ حمص
إلى ذلك، اكّد محافظ حمص طلال البرازي أنّ الضربة الاميركية على مطار الشعيرات العسكري في وسط سوريا اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى فضلاً عن اضرار مادية. وقال “هناك اضرار مادية واضحة، وتم إخلاء بعض الجرحى المصابين بحروق، وهناك ايضاً بعض الشهداء، ولكن الحقيقة حتى الآن ليس هناك احصاء لعدد الشهداء والجرحى”، مشيراً الى انّ عمليات الاطفاء والاسعاف مستمرة.
وكان التلفزيون الرسمي نقل عن مصدر عسكري سوري قوله “تعرضت احدى قواعدنا الجوية في المنطقة الوسطى فجر اليوم لضربة صاروخية من قبل الولايات المتحدة الاميركية ما ادى الى وقوع خسائر”، من دون ان يوضح ما اذا كانت الخسائر بشرية او مادية.
موسكو تحذر واشنطن
وكان السفير الروسي لدى الامم المتحدة فلاديمير سافرونكوف قد وجه أمس تحذيرا الى الولايات المتحدة من مغبة توجيه ضربة عسكرية ذد سوريا، مشددا على ان مثل هذه الخطوة قد تؤدي الى “نتائج سلبية”.
وقال عقب جلسة لمجلس الامن حول سوريا “اذا حصل عمل عسكري فان كل المسؤولية ستقع على كاهل اولئك الذين بادروا الى مثل هكذا عمل مأسوي وملتبس”.
وكان ترامب اعلن الاربعاء انه غيّر موقفه من الاسد بعد الهجوم. وقال الخميس وهو في الطائرة الرئاسية التي أقلته من واشنطن الى فلوريدا، “ما فعله الاسد رهيب”، مضيفاً “ما حصل في سوريا عار على الانسانية”.
بدوره، توعّد وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ب”رد مناسب” على هجوم خان شيخون، معتبرا أنه لم يعد لبشار الاسد دور في حكم سوريا. وقال بعد أسبوع على اعلانه ان مصير الاسد يقرره الشعب السوري، “الدور المستقبلي للاسد غير مؤكد، وبالنظر الى افعاله يبدو انه لن يلعب اي دور في حكم الشعب السوري”. وتحدث عن “عملية سياسية يمكن ان تؤدي الى رحيل الاسد”.
وكان مسؤول في البنتاغون افاد قبل ساعات على تنفيذ الضربة الاميركية عن تواجد سفينتين حربيتين اميركيتين مزودتين بصواريخ توماهوك العابرة في مياه شرق المتوسط.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!