المياه قد تغمر أجزاء من أوروبا نهاية القرن الجاري


أعلن مركز البحوث الموحد لدى المفوضية الأوروبية نقلا عن خبراء أن 5 ملايين أوروبي قد يفقدون منازلهم نهاية القرن الجاري جراء فيضانات محتملة.

وحذر العلماء من ارتفاع منسوب المياه في البحر الشمالي وبحر البلطيق نتيجة الاحتباس الحراري، الأمر الذي سيجعل بعض الشواطئ الأوروبية تنغمر بالماء، وأضافوا أن وتيرة الاحترار العالمي قد تتسبب في وقوع فيضانات خطيرة كل سنة.

وقال رئيس قسم دراسة الأرصاد الجوية والمناخ الروسي، ألكسندر كيسلوف، إن الدول الأوروبية غير جاهزة تقنيا للتغيرات المناخية؛ لذلك يتوجب عليها أن تستعد الآن لوقوع كوارث طبيعية محتملة.

فيما يتعلق بهولندا فإن حكومة البلاد أنشأت نظاما فريدا من البوابات المائية، وقد أنشئ نظام مماثل في بطرسبورغ، لذلك فإن الشاطئ الروسي آمن.

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte

الاحتباس الحراري

يذكر أن أوروبا شهدت في العقد الأخير عددا من الفيضانات الكبيرة، ومن أخطرها فيضان العام 2013، حين غمرت مياهه جزئيا لاتفيا ومقدونيا وتشيكيا، وضرب الفيضان أيضا كلا من النرويج وألمانيا.

وقد ارتفع منسوب الماء العام الماضي في أنهار الدانوب والراين ونيكار، ما تسبب في وقوع فيضانات على طول شواطئها، أما فرنسا فأعلنت درجة الخطر البرتقالية في مناطقها الشمالية، واضطرت السلطات إلى إجلاء آلاف من سكانها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!