وتضمن قرار محكمة تفيرسكوي في موسكو أيضا تغريم نافالني 20 ألف روبل ( 350 دولارا)، بعد إدانته بتهمة تنظيم تظاهرة غير مرخص لها، لرفضه الانصياع لقوات الأمن عند توقيفه، وفق ما اوردت “فرانس برس”.

وكانت قوات الأمن الروسية ألقت القبض على نافالي ونحو ألف آخرين، الأحد، خلال تظاهرات خرجت في موسكو ومدن عدة أخرى تنديدا بالفساد الحكومي وللمطالبة بإقالة رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف.

ويأمل نافالني الذي يمثل المعارضة الليبرالية، في منافسة الرئيس فلاديمير بوتن في الانتخابات الرئاسية المقررة عام 2018، التي سيخوضها “القيصر” على الأرجح.

وتظهر استطلاعات الرأي عدم قدرة المعارضة على تقديم مرشح قادر على منافسة بوتن، لكن نافالني وأنصاره يأملون في استغلال الاستياء العام من فساد المسؤولين، لجذب المزيد من التأييد.