زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر في روسيا


كسرت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في روسيا حاجز 8.3 بليون دولار خلال عام 2016، لتتجاوز قيمتها في 2015 والمقدرة بنحو 5.9 بليون دولار، وفقاً لبيانات البنك المركزي.

وأكد القائمون على «ملتقى الاستثمار السنوي» المزمع عقده في دبي مطلع نسيان (أبريل) المقبل، أن روسيا «باتت ملاذاً آمناً للمستثمرين وسط حالة الغموض السياسية والاقتصادية في أوروبا.

ومكّن الانخفاض النسبي للديون السيادية مقارنة بالناتج القومي الإجمالي، والاحتياط الكبير من الذهب والعملات الأجنبية، روسيا من استعادة اهتمام المستثمرين الأجانب، فضلاً عن بذل السلطات الروسية جهوداً لتوفير أفضل الشروط للمستثمرين الأجانب».

ونوّه الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة للملتقى داود الشيزاوي، بـ «استضافة موسكو للمشاركة في ملتقى الاستثمار السنوي»، لافتاً إلى أن المدينة «تملك درجة كبيرة من الموارد الطبيعية، وهي سوق بإمكانات ضخمة، إضافة إلى القوى العاملة المؤهلة». ولم يغفل «تمتع العاصمة باستقرار اقتصادي، ما يشجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة في روسيا».

ونما الاقتصاد الروسي في شكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، واتخذت الحكومة إجراءات صلبة ورسمت سياسات واضحة جعلت بيئة الأعمال جاذبة للاستثمارات الأجنبية.

وساهمت الأنظمة والسياسات الجديدة في تعزيز التنافسية العالمية، وشجعت المستثمرين الأجانب على لعب دور مهم في الازدهار الذي تتمتع به روسيا.

وأشار تقرير صادر عن موقع «تاس»، إلى أن «نمو الناتج المحلي في روسيا سيرتفع من 0.6 في المئة إلى 1.5 في المئة». كما أن شركات التجزئة مثل «ايكيا» السويدية و«لوروا ميرلان» الفرنسية، بدأت ضخ بلايين الدولارات في متاجرها الجديدة في روسيا.

وستستثمر «ايكيا» 1.6 بليون دولار في متاجر جديدة في السنوات الخمس المقبلة، في حين أعلنت «لوروا ميرلان» في أيلول (سبتمبر) الماضي عن خطة بقيمة بليوني دولار، لتضاعف عدد متاجرها في روسيا في الفترة ذاتها».

واعتبر الشيزاوي، أن روسيا تشهد نمواً لافتاً، وهذه هي اللحظة المناسبة للاستثمار»، مؤكداً ثقته في «استمرار مشاريع الاستثمارات ونشاطات الأعمال بالتدفق نظراً إلى الأسس السليمة للاقتصاد في البلاد، وإلى التفاؤل والثقة لدى المستثمرين الأجانب».

وتُعتبر القوى العاملة في روسيا بما تمتاز به من تنوع ديموغرافي، وامكانات عالية وخبرات كبيرة، اضافة الى الموقع الاستراتيجي للبلاد، عوامل تساعد في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وستمنح دائرة العلاقات الاقتصادية والدولية الخارجية في حكومة موسكو في ملتقى الاستثمار السنوي، زواره الفرصة لاستكشاف فرص الاستثمار وطرق القيام بالأعمال في موسكو.

وتُعقد دورة الملتقى لهذه السنة بشعار «الاستثمار الدولي، طريق نحو المنافسة والتنمية»، وستناقش فرص النمو الاقتصادي والتحديات التي تواجهه. وستشارك 140 دولة في هذا المنتدى العالمي، و 100 من المسؤولين الرفيعي المستوى، و500 عارض إضافة لأكثر من 100 شريك إعلامي.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!