المحكمة الخاصة: ثغرات في نظرية الإدعاء


الدفاع يستجوب خبير الإدعاء غاري بلات

أقر الخبير في تحليل شبكات الهواتف، العامل لدى مكتب المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان غاري بلات، بأنه من المنطقي أكثر أن تستخدم المجموعات التي يتهمها الإدعاء لدى المحكمة، “خطوط هاتفية لم تستخدم سابقا بواسطة أناس آخرين”، كما هو حاصل بالنسبة لبعض هواتف الشبكة الخضراء التي ينسب الإدعاء بعضها الى المتهم حسن حبيب مرعي..
كلام الشاهد الخبير جاء ردا على سؤال للمحامي محمد عويني المكلف من المحكمة حماية مصالح المتهم مرعي، خلال جلسة الإستجواب المضاد التي بدأت اليوم.
وقال الشاهد بلات انه استلم معطيات نسب الهواتف الى المتهميين من الإدعاء وهو قام بعملية التحليل، موضحا: أنه “في بعض النواحي كنسب الهواتف او جداول تسلسل الاتصالات فهذه عمليات اعدت من بعض الاشخاص، اما التحليل ووضع اعداد التسلسل الزمني فانا توليت هذه العملية.”
ووافق الشاهد بأن “الهاتف الاخضر 023 الذي ينسبه الادعاء الى s 2 كان له نشاط قبل تاريخ 6 سبتمبر 2004، حيث كان على اتصال بالرقم الأخضر 071”
وبحسب المحامي عويني فإن الرقم 071 كان له نشاط واتصالات مع هواتف خضراء اخرى قبل 6 سبتمبر “واستطيع ان اعطيك التواريخ يوم 6 و14 ، وكان له اتصال يوم 25 اب 2004 اتصال مع الاخضر 023 حضرة الشاهد اذن يسند الادعاء الاخضر 023 الى s2 من 6 سبتمبر 2004 وهنا وربما توافقني الراي ان الهاتف الاخضر 023 كانت له اتصالات مع الاخضر 071 قبل هذا التاريخ وهنا اجيب على سؤال السيدة القاضية عندما سالتني ما هي الاتصالات قبل 6 سبتمبر، كانت هنالك اتصالات بين الاخضر 023 بالاخضر 071 ثلاثة اتصالات مثلا يوم 25 اب 2004”. وخلص عويني موجها سؤاله الى الشاهد: هل توافقني الرأي انه من غير المنطقي ان يقوم مستعمل الهاتف الاخضر 071 باستخدام هاتف استعمل من قبل من قبل اشخاص اخرين قبل 24 سبتمبر 2004 خاصة ان هذا الهاتف سيستعمل للقيام بعملية ارهابية اليس هذا منافيا لمبدأ الانضباط والسرية الذين تحدثت عنهما بالنسبة لهواتف الشبكة الخضراء السرية”؟
بدوره أعرب بلات عن اعتقاده بأنه “لا يرى انه من غير المنطقيأن تحصل مثل هكذا أمور، “ان الشبكة الخضراء تطورت، عوضا عن كونها انشئت اصلا من اجل هذا المخطط لاغتيال السيد الحريري اذا ما نظرتم الى الانشطة فانها لم تستخدم الى حد كبير في مراقبة السيد الحريري” لكنه عاد ووافق “الى حد ما انه سيكون من المنطقي اكثر الحصول على هواتف جديدة كهواتف الشبكة الحمراء”.
وقال المحامي عويني:”انا كمحامي دفاع في حيرة بخصوص بعض الثغرات، اذ توجد بعض الثغرات والغموض في نظرية الادعاء ونتوجه اليك حضرة اشلاهد حتى تفسر لنا بعض الجوانب الغامضة منها هذه النقطة بالذات اعتقد حضرة الشاهد انك توافقني الراي ان اسناد الهاتف الاخضر 071 الى السيد مرعي مرتكز على ما يسمى النمط الجغرافي ونمط الاستعمال فقط دون وجود اي وقائع تدعم الاسنادات، ما رايك؟
الشاهد بلات: نعم اوافق على ان الاسناد قائم على نمط جغرافي وبالطبع ليس هناك من وثائق داعمة لذلك لان المستخدمين لم يريدوا ان يتركوا من اثر من اجل تقفي الهاتف، هذا امر ليس بغير الاعتيادي بالنسبة للهواتف السرية ونراه بالنسبة للهواتف السرية الاخرى”.
ومع تطور الإستجواب، رد ممثل الإدعاء المحامي بوفواس نسب الهواتف الى مرعي الى شاهد آخر سيقدم إفادته وتقاريره في مرحلة لاحقة!”
وقال بوفواس:ليس هناك من قضية لدينا بشأن أرقام الهواتف وحركتها، “فان تقرير السيد دونالسون يعكس ان السيد مرعي يعتبر على انه مستخدم هذا الهاتف انطلاقا من 24 سبتمبر على اساس التغير المهم والجذري في مواصفات الاتصال والمواصفات الجغرافية وكل هذه المعلومات هي تقرير السيد دونالسون وستسمعون عنها بلا شك لاحقا”.
وعلق القاضي راي بسؤال وجهه الى ممثل الإدعاء: “ليس لدى الادعاء من حجة ايجابية بالنسبة الى هوية هذا الشخص ام انكم لم تنظروا الى هذا الموضوع؟ فكرر المحامي بوفواس رغبته بترحيل الأجوية الى الخبير دونالسون.

Author: Firas M

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!