متحف بريطاني يدرب أثريين عراقيين


أعد المتحف البريطاني في لندن برنامجا لتزويد العراق بأجهزة إلكترونية، وتدريب علماء آثار عراقيين، لإنقاذ قطع فنية، وإعادة بناء مواقع قديمة حاول مقاتلو داعش تدميرها.

وقال، جوناثان تاب، مدير برنامج التدريب الطارئ لإدارة التراث العراقي، التابع لمتحف لندن، في تصريحات لمؤسسة تومسون رويترز، إن المشروع بدأ كمحاولة لفعل أمر إيجابي في وقت لم يكن من الممكن فيه تحقيق شيء على الأرض.

وتابع قائلا: “في وسعنا إعداد مختصين بانتظار تحرير هذه المواقع مرة أخرى، والتأكد من امتلاكهم كل المهارات والأدوات المطلوبة للتعامل مع أفظع أشكال التدمير”.

هذا وسيمضي علماء الآثار العراقيون ثلاثة أشهر في التدريب النظري في المتحف البريطاني، ثم ثلاثة أشهر أخرى في التدريب العملي بمواقع حقيقية في العراق.

زيد سعد الله، أحد الأثريين العراقيين المتدربين، فر من بيته في الموصل شمال العراق، عندما سيطر مقاتلو داعش على المدينة العام 2014، وتوجه مع عائلته إلى مدينة أربيل القريبة.

وقد هالته رؤية لقطات فيديو نشرها تنظيم داعش على الإنترنت، في فبراير/شباط 2015، لتدمير آثار متحف الموصل، الذي عمل فيه سابقا.

وتضم الآثار المدمرة قطعا تعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، وقال سعد الله إن الأثريين العراقيين بمن فيهم آهالي الموصل يريدون إعادة بناء المدينة وإحيائها.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!