كشف وزير الخارجية البريطاني أنه كان مخطئاً عندما هاجم في نيوكاسل، الرئيس الأميركي، ودافع عن زيارة دونالد ترمب إلى بريطانيا، التي تثير موجة سخط في البلاد.

واعترف بوريس جونسون أنه لم يوفق سابقاً وهو يستخدم خبراته للسخرية من #ترمب في فترة الحملات الانتخابية الأميركية.

وبدت لهجة الوزير مختلفة، وهو يؤكد يوم الثلاثاء أن الزيارة المثيرة للرئيس الأميركي ستحمل “نجاحاً عظيماً”.

وكان جونسون قد سخر بسيل من التهكمات على ترمب، عندما أطلق خلال #الانتخابات_التمهيدية للجمهوريين ادعاءات بخصوص التهديدات الإرهابية في لندن.

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون

وقال وزير الخارجية البريطاني أمام لجنة برلمانية يوم الثلاثاء: “أشعر بالحرج أن أقول إنني أخطأت بحق #السيد ترمب في نيوكاسل، وقد تكرر ذلك في نيويورك، ما يمثل تجربة لا أفتخر بها”.

وأكد أن زيارة ترمب سوف تسير وفق المخطط له، وأن الدعوة قد صدرت فعلياً.

نقاش محتدم

وكان أعضاء مجلس العموم البريطاني قد أثاروا مناقشة محتدمة ليلة الثلاثاء حول زيارة ترمب، وقد عبر العشرات منهم عن رفضهم لزيارة رسمية كاملة يقوم بها #الرئيس_الأميركي.

وكانت المناقشات تجري في الوقت الذي كان فيه الخارج في ساحة مبنى البرلمان يعج بالمتظاهرين الرافضين للزيارة.

وسأل كريسبن بلانت، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، جونسون: هل كان قد طلب من#وزير_الخارجية_الأميركي ريكس تيلرسون تأجيل زيارة ترمب إلى عام 20200.

وقال بلانت إن المملكة المتحدة سوف تحتفل بالذكرى الـ 400 للآباء #الحجاج، محذراً من أن المناسبة يجب ألا تتزامن مع الزيارة لتلافي السخط العام في البلاد ضد حضور ترمب.

ورد جونسون بأن اقتراح بلانت “مثير للاهتمام” لكن لم يتم بحثه بعد مع #تيلرسون.

كما قال جونسون خلال فقرة الأسئلة الموجهة لوزارة الخارجية في المناقشة: “إنها ليست زيارة واحدة وأخشى أن أقول إنه #الوقت_المناسب للعمل مع شركائنا الأميركيين”.

وأضاف: “دعونا نرى كيف سوف يسير أمر الزيارة، فالدعوة قد صدرت، وقد تم قبولها وأنا متأكد من أنها ستحقق نجاحاً عظيماً”.

ويشار إلى أن ثمة تشابهاً في الشكل بين ترمب وجونسون، في نظر الكثيرين لاسيما من حيث تكوين الوجه وشعر#الرأس بلونه “الغامض” المثير للجدل.