500 مقاتل سوري دخلوا من تركيا يستعدون للانضمام الى معارك ضد الاكراد


يستعد نحو 500 مقاتل سوري للانضمام الى جبهات القتال ضد الاكراد في محافظة حلب في شمال سوريا غداة دخولهم من تركيا الى تلك المنطقة التي تشهد منذ بداية الشهر الحالي معارك عنيفة. عبر المقاتلون الـ500 الحدود التركية السورية ودخلوا مدينة اعزاز، اهم معاقل الفصائل الاسلامية والمقاتلة في ريف حلب الشمالي، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان “المقاتلين دخلوا من محافظة ادلب (غرب) عبر معبر اطمة الى الاراضي التركية ومنها عادوا ودخلوا الى ريف حلب الشمالي عبر معبر باب السلامة”، وبالتالي تفادوا المرور من مناطق واقعة تحت سيطرة الاكراد او قوات النظام للوصول الى مبتغاهم. وينتظر ان يتوجه هؤلاء الى جبهات القتال في ريف حلب الشمالي وخصوصا مواجهة “قوات سوريا الديموقراطية”، تحالف عربي كردي، نجح خلال الفترة الماضية بالسيطرة على مناطق استراتيجية عدة من ايدي الفصائل الاسلامية والمقاتلة. وبين هؤلاء مقاتلون اسلاميون، وغالبيتهم من فصيل “فيلق الشام” المدعوم من انقرة، بحسب المرصد، الذي اشار الى انهم دخلوا الى حلب محملين بالاسلحة. وقال الخبير في الشؤون السورية توماس بييريه ان “فيلق الشام يعد الجناح العسكري لجماعة الاخوان المسلمين، المقربة من تركيا”. واعتبر ان وصولهم الى ريف حلب الشمالي قد يساهم في تحصين اعزاز، لكنه قد يكون غير كاف لاستعادة ما خسرته الفصائل لصالح قوات سوريا الديموقراطية، وعلى رأسها وحدات حماية الشعب الكردية. وقال بييريه ان “من شأن تلك التعزيزات ان تساهم في منع سقوط اعزاز، ولكن بالنظر الى استفادة وحدات حماية الشعب الكردية من الغارات الجوية الروسية، اشك ان يكون من الممكن اخراجها من المناطق التي سيطرت عليها خلال الايام الماضية”. وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية من السيطرة على مطار منغ العسكري ومدينة تل رفعت، احد معاقل الفصائل الاسلامية والمقاتلة، مستفيدة من هذه الغارات.

Author: Jad Ayash

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!