تقرير أميركي: السيسي سيحدد سياسة دونالد ترامب «خارجيًا»


يبدو أن قرار الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» الخاص بمنع اللاجئين والمواطنين من 7 دول إسلامية هي العراق وسوريا والصومال وإيران والسودان وليبيا واليمن من دخول الولايات المتحدة الأمريكية، أثار اهتمام وسائل الإعلام، من الصحف والمواقع الإخبارية.
وقال موقع «الفكر الأمريكي»، إن قرار ترامب لم يطبق على دول أخرى، مثل المملكة العربية السعودية، والتي وصفها الموقع بـ«العدو»، والتي تعتمد على الفكر الوهابي، سواء في المواد الدراسية التي يتم تقديمها للطلاب في المدارس، أو ما تحاول تقديمه في مختلف وسائل الإعلام؟، مشيرا إلى أن هذا الفكر تحاول المملكة نشره في أفغانستان التي خرج منها تنظيم «طالبان» والذي ينتمي له أسامة بن لادن، المتهم الأول في هجمات الحادي عشر من سبتمبر التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 2001.
وأضاف الموقع، أن ما سبق ذكره كفيل بأن يجعل من السعودية عدوًا حقيقيًا، وتستحق أن تكون من الدول التي يمنع مواطنيها من دخول واشنطن ولكن «ترامب» لم يجرأ على أن يضع اسمها ضمن هذه القائمة؛ لأنها ترتبط مع الولايات المتحدة بعلاقات تجارية ومصالح مشتركة مع واشنطن.
الدولة الثانية هي تركيا، ويرى الموقع أن مقتل السفير الروسي في تركيا، وحده كفيل بأن يجعل تركيا على رأس القائمة، منوهًا إلى أنها من أهم الدول التي تعد من أقوى البلاد الإرهابية في المنطقة علاوة على أن خطابات الرئيس رجب طيب أردوغان التي تتمتع بالتشدد، ولكن ليس من مصلحة «ترامب» أن يضعها ضمن هذه القائمة؛ لأنه يفكر في مصلحته.
وبحسب ما ورد، فإن «دونالد ترامب» يفكر في شراء برجين وشركة في أسطنبول؛ لذلك ومن أجل مصلحته ومصلحة عمله من الصعب أن يضع تركيا على قائمة الدول الممنوع اللاجئين منها من دخول واشنطن.
ويرى الموقع أن وجود جماعة الإخوان في مصر، يجعلها من الدول التي يستلزم منع مواطنيها من دخول واشنطن لفترات، ولكن العلاقة التي وصفها الموقع بـ«الوطيدة» والتي تربط بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، ودونالد ترامب تحول دون ذلك، لاسيما أن السيسي أصبح حليفًا قويًا له وربما سيشكل نمطًا جديدًا لما سيتبعه ترامب، فيا يتعلق بسياسة بلاده على المستوى الدولي، لذلك من الصعب أن يقرر وضع مصر على قائمة الدول المحظور على أهلها دخول واشنطن.
ويصف الموقع الأميركي دولة الإمارات بأنها من أكثر الدول التي تتمتع بالتطرف؛ خاصة أنها مكتظة بالجماعات المتطرفة مثل أعضاء تنظيمي “داعش والقاعدة، ما يشكل خطورة حقيقية خاصة على الولايات المتحدة ومواطنيها ولكن الإمارات بها أغنياء وأصحاب نفوذ؛ لذلك وضع الإمارات ضمن هذه القائمة، سوف يجعل الولايات المتحدة تخسر هؤلاء.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!