المهدي يصل الخرطوم بعد 30 شهرا من منفى اختياري بالقاهرة


وصل الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي أكبر أحزاب المعارضة بالسودان، إلى الخرطوم، بعد ظهر اليوم الخميس، بعد 30 شهرا قضاها في منفى اختياري بالقاهرة.

وبحسب مراسل الأناضول وصل المهدي إلى صالة كبار الزوار في مطار الخرطوم الدولي حيث كان في استقباله عدد من قادة حزبه.

ولم تسمح سلطات المطار للصحفيين بدخول الصالة، ومنعت كذلك عددا من جماهير حزبه، بينما انتشرت قوات شرطية في مناطق متفرقة من باحة المطار.

وفي تصريحات للصحفيين عقب عودة المهدي، اتهمت “مريم” ابنته ونائبته في الحزب، سلطات الأمن بـ”عرقلة استقباله حيث لم تسمح لأحد باستقباله سوى 25 من قادة الحزب”.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب من السلطات الرسمية حول ما جاء على لسان “مريم”.

ومن المنتظر أن يخاطب المهدي في وقت لاحق من اليوم، حشدا من أنصاره في ساحة عامة بمدينة أمدرمان غربي العاصمة.

واتخذ الصادق المهدي من القاهرة منفى اختياري منذ أغسطس/ آب 2014 وذلك بعدما اعتقلته السلطات لنحو شهر في مايو/ آيار من نفس العام بسبب اتهامه لقوات حكومية بارتكاب تجاوزات ضد مدنيين في مناطق النزاعات.

وترتب على اعتقال الرجل انسحاب حزبه من عملية حوار وطني دعا لها الرئيس عمر البشير مطلع العام 2014 .

وفي خطوة تصعيدية لعب المهدي دوراً محورياً في تأسيس تحالف بين أحزاب المعارضة والحركات المسلحة في ديسمبر/ كانون أول 2014 كأوسع تجمع مناهض لحكومة البشير منذ وصوله السلطة في 1989.

وخيّر التحالف الذي أطلق عليه “نداء السودان”، النظام ما بين قبول حوار “جاد” أو مواجهة “انتفاضة شعبية”.

وكان البشير قد رهن أكثر من مرة عودة المهدي بأن “يتبرأ” من تحالفه مع الحركات المسلحة قبل أن يتراجع لاحقاً عن ذلك ويدعوه إلى العودة.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!