حصاد أستانا!


أصدر المشاركون في مفاوضات أستانا الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني بيانا ختاميا، أكدوا فيه التزامهم الكامل بمبدأ وحدة أراضي سوريا، مشددين على أن الحل الوحيد للأزمة هو المفاوضات.

وتضمن البيان الختامي على بنود أساسية كان من بينها، “التوصل لاتفاق حول إنشاء آلية ثلاثية تقوم بمراقبة نظام وقف إطلاق النار وضمان الالتزام الصارم به (من قبل أطراف النزاع)، ومنع أي استفزازات، وتحديد مدى تطبيقه”.

وأكد البيان أيضا استعداد الدول الراعية الثلاث “روسيا وتركيا وإيران” دعمها لمشاركة ، بما في ذلك المسلحة، في مفاوضات جنيف، مؤكدة أنها ستنطلق في فبراير/شباط القادم.

وشدد البيان على ضرورة ضمان فصل المعارضة المسلحة عن في سوريا.

وفيما يلي أبرز ما صرح به المشاركون عقب إنتهاء المفاوضات في أستانا:-

1 – رئيس الوفد الروسي إلى اجتماع أستانا، ألكسندر لافرينتيف

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
ألكسندر لافرينتيف رئيس الوفد الروسي إلى أستانا

• “سلمت لوفد المعارضة السورية مشروع الدستور الجديد الذي أعده الخبراء الروس”.

• “عدد مجموعات المعارضة المسلحة السورية المستعدة للمشاركة في المفاوضات السورية يتزايد، والاتصالات المباشرة بين  والمعارضة على الأرض تزايدت خلال الآونة الأخيرة”.

• “روسيا وتركيا وإيران اتفقت على انشاء فرقة عمل مشتركة لمراقبة “.

• “لدى الجميع فهم كامل بأن عملية أستانا هي تكملة جيدة جدا لإطار جنيف”.

2 – بشار الجعفري رئيس الوفد السوري

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
إبراهيم الجعفري رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانا

• “الاجتماع نجح في تحقيق هدف تثبيت وقف الأعمال القتالية لفترة محددة، ما يمهد للحوار بين السوريين”.

• “نعمل كل ما يلزم لإيقاف الحرب الإرهابية على الشعب السوري، ومن المؤلم بالنسبة إلينا أن نجلس مع سوريين مرتبطين بسلطات أجنبية”.

• “نقدر الجهود الجبارة التي بذلت من قبل الحلفاء والأصدقاء خلال اجتماع أستانا لحقن الدم السوري وإعادة إعمار سوريا”.

• “لم نوقع على البيان الختامي لأنه ناطق باسم الدول الثلاث الراعية”.

• “طرف ضامن ولعبت دورا إيجابيا في التوصل إلى الصيغة النهائية للبيان الختامي”.

• “البيان الختامي تضمن فقرة تقول، إن الدول الموقعة عليه تتشارك في محاربة الإرهاب وتسمي “داعش” و”جبهة النصرة” منظمتين إرهابيتين، ونفترض أن هذا الكلام سيطبق عمليا من قبل تلك الدول وتركيا من بينها”.

3 – رئيس وفد المعارضة السورية لأستانا محمد علوش

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
محمد علوش رئيس وفد المعارضة السورية إلى أستانا

• “روسيا انتقلت من طرف داعم للحكومة السورية إلى طرف ضامن يحاول تذليل العقبات”.

• “تكلمنا مع الجانب الروسي بشأن إخراج المعتقلات من السجون في سوريا وقالوا سيتم الإفراج عنهن جميعا”.

• “لم تكن هناك أي محادثات مع وفد إيران، ونرفض أي دور فعال لها في مستقبل سوريا”.

• “قدمنا ورقة للجانب التركي و والروس تتضمن آليات وقف إطلاق النار لتصبح ملحقا لاتفاقية 30 ديسمبر من أجل تثبيت وقف إطلاق النار”.

• “المعارضة السورية ستذهب إلى جنيف، لكن بعد تثبيت وقف إطلاق النار من قبل الحكومة وآلية مراقبته”.

4 – ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي إلى سوريا

  • Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Gmail
  • VKontakte
ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي إلى سوريا

• “الطريق الوحيد لتأمين السلام في سوريا يمر عبر المفاوضات الشاملة”.

• “الأولوية القصوى في المؤتمر كانت لتأمين وقف إطلاق النار في سوريا”.

• “روسيا وإيران ساهموا بنجاح المؤتمر، عندما أكدوا التزامهم كأطراف ضامنة”.

• “الهدنة ستساهم في تأسيس الأجواء لمشاركة سياسية لجميع المكونات السورية، وهذه قفزة نوعية لبداية المفاوضات الشاملة في جنيف الشهر المقبل”.

المصدر: RT

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!