الكرملين لا يتفق مع تصريحات أوباما حول عدم رغبة روسيا بمناقشة نزع السلاح النووي


أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الخميس، عن عدم اتفاق الكرملين مع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، باراك أوباما، بأن روسيا لا ترغب في التفاوض بشأن إمكانية مواصلة عملية نزع السلاح النووي. وقال بيسكوف، اليوم الخميس للصحفيين: “نحن لا يمكن أن نتفق مع هذا البيان من السيد أوباما، والجانب الروسي دعا دائما لعملية تناسبية ومنصفة لنزع السلاح النووي، إنه [ نزع السلاح النووي ] لا يمكن أن يكون غير متناسب، لا يمكنه ولا ينبغي أن يؤدي إلى الإخلال في التكافؤ النووي، وهو أمر حيوي لضمان الاستقرار العالمي والأمن، لذلك نحن لا يمكن أن نتفق مع هذا [ الطرح ]، الجانب الروسي يتخذ بشكل دائم الموقف المعروف جيدا بشأن هذه القضية”.

هذا وقال أوباما، متحدثا في آخر مؤتمر صحفي له في واشنطن، إنه يرحب بفرص للتفاوض مع روسيا، للحد من الأسلحة النووية، ولكنه انتقد روسيا لعدم رغبتها بإجراء مثل هذه المفاوضات.

– لا معلومات لدى للكرملين عن نوايا إيطاليا دعوة بوتين لقمة السبع الكبار…

كما أعلن بيسكوف، أنه لا علم للكرملين بنوايا دعوة روسيا لقمة مجموعة السبع الكبار، المرتقب انعقادها في أيار/مايو المقبل.

وقال بيسكوف ردا على سؤال حول ما إذا كان الكرملين، على علم بنظر الحكومة الإيطالية في إمكانية دعوة الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين لحضور القمة المرتقبة: “لا نعلم شيئا، وعدا ذلك لم تصدر تصريحات من الحكومة الإيطالية، كما أن موقف الجانب الروسي بخصوص “السبع” وجدوى المشاركة، معروف جيدا”.

وكان منتدى الدول المتقدمة اقتصاديا منذ عام 1998 يمثل مجموعة الدول “الثمان الكبار”، وتحول في عام 2014 لـ مجموعة “السبع الكبار” بعد أن قررت دول “المجموعة” عدم المشاركة في قمة سوتشي واجتمعت في بروكسل بغياب روسيا، وذلك على خلفية أحداث القرم.

وأعلن أعضاء مجموعة “السبع الكبار، أنهم لا يريدون الجلوس جنبا إلى جنب مع روسيا طالما موسكو لم تغير سياستها بشأن شبه جزيرة القرم. في حين قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن موسكو لن تتخذ أي خطوات للعودة إلى مجموعة السبع الكبار ولن تفعل.

هذا وتضم مجموعة “السبع الكبار” حالياً كلا من ألمانيا، الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، اليابان، فرنسا، بريطانيا وإيطاليا.

– بسكوف حول حديث بايدن: روسيا لم تشارك في التدخلات في دول أجنبية…

وقال بيسكوف، أن الجانب الروسي لا يتفق مع تصريحات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن بأن روسيا تسعى لفرض مصالحها بالقوة على دول صغيرة وضعيفة.

وأضاف بسيكوف، “نحن لا نتفق مع هذه التصريحات . روسيا لم تُرهب أحدا . روسيا كانت دائما شريكا موثوقا به، شريك يمكن التنبؤ به. وروسيا أظهرت دائما عدم التفهم المطلق الهستيريا على خلفية العداء لروسيا ” روسوفوبيا” الانفعالي، والتي غالبا ما تفرض من الخارج على البلدان المجاورة لنا، سواء في دول البلطيق، أو دول أوروبا الشرقية. نحن مهتمون أيضا في بناء علاقات جيدة مع هذه الدول، ونحن حقا لا نفهم عندما يقعون تحت تأثير المشاعر الهستيرية المعادية لروسيا، التي يتم رعايتها بشكل ذكي جدا من الخارج”.

– الكرملين لا خطط لاتصالات بين بوتين وأوباما حول تنصيب ترامب…

كما صرح بيسكوف، أنه لم يجر أي تخطيط لإجراء اتصالات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما بمناسبة تنصيب دونالد ترامب.

وقال بيسكوف، ردا على سؤال ما إذا كانت هناك مقرر أي اتصال من قبل بوتين مع اوباما، بشان تنصيب ترمب:”لا، ليس من المقرر أي اتصال حتى الآن”.

هذا وسوف يتم تنصيب الرئيس الـ45 للولايات المتحدة، في 20 كانون الثاني/ يناير.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!