المؤلف المسرحي المصري نعمان عاشور


أديب ومؤلف مسرحي من أبرز الذين أمدوا المسرح بالنصوص المسرحية وترك تراثا كبيرا من مسرحياته المتنوعة ولد نعمان عاشور بمدينة ( ميت غمر ) بمحافظة الدقهلية عام 1918. اكتسب حبه وعشقه للمسرح وهو صغير من والده الذي كان دائم التردد على مسارح شارع عماد الدين بالقاهرة، وخاصةً مسرح الريحاني ،
كان نعمان منذ طفولته مغرماً بالاطلاع والقراءة، ولعل الحظ أتاح له ذلك حيث أن جده كان يمتلك مكتبة ضخمة تضم العديد من المؤلفات في مختلف العلوم والميادين من كتب التاريخ والأدب والدين وغيرها،
أكمل نعمان دراسته حتى وصل إلى الجامعة فتخصص في اللغة الإنجليزية من ضمن تخصصات كلية الآداب، وحصل على الليسانس فيها عام 1942، وكانت هذه الجامعة جامعة فؤاد بالقاهرة

اتصل نعمان بالحركة الأدبيـة التي برزت في مصر في أعقاب الحـرب العالمية الثانية ، والتي اهتمت بمشكلات المجتمع وهمومه، وبرز اسمه بين كتيبةٍ من الأدباء والمثقفين الشباب من طليعة النهضة الأدبية والفنية في الخمسينات والستينات.

أصدر نعمان عاشور مسرحياته في مجلدين عن الهيئة المصرية العامة للكتـاب ، المجلد الأول سنـة 1974 ويحتوي علـى مسرحيات: ” المغناطيـس “،و ” الناس اللـي تحت “، و ” الناس اللي فوق “، و ” وسيما أونطة “، و ” جنس الحريم “.
والمـجلد الثاني سنة 1976 ويحتوى مسرحيات : ” وابور الطحين “، و” عائلة الدوغري “، و” ثلاث ليال “، و” بلاد بره “، و”سرالكون “. إضافة إلى مسرحيات أخرى. وأهم ما يميز، مسرح نعمان عاشور أنه يضع يـده مباشرةً على واقعٍ ندركه أو نحسه، ولكننا لا نملك تفسيره، أو هو يترجم الإدراك والإحساس إلى حركةٍ موضوعية بين طبقات المجتمع.
ولعل أهم ما يميز مسرح نعمان عاشور أنه يضع يده مباشرة على واقع ندركه أو نحسه، ولكننا لا نملك تفسيره أو هو يترجم الاحساس الى حركه موضوعيه بين طبقات المجتمع فمسرح نعمان اسم بالمحاكاة والمعايشة الكاملة.

يعرف بأنه أبو المسرح المصرى وفارس الدراما الواقعية، حيث تركزت أعماله داخل ما يسمى بالكباريه السياسى والكوميديا الساخرة، فهو يؤمن بأن الكوميديا أفضل الطرق لعكس الواقع خاصة عندما يكون مؤلماً.
ولد في 1918 بمدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية. اكتسب حبه وعشقه للمسرح منذ صغره حيث تأثر بوالده الذي كان دائم التردد على مسارح شارع عماد الدين، وخاصة مسرح الريحاني، مما جعله يتأثر تأثر بالغ بكوميديا الريحاني الانتقادية الاجتماعية الساخرة.
احتك نعمان عاشور بالتمثيل المسرحي مع زملائه فى بعض المسرحيات الشكسبيرية واطلع على الأدب العالمي لمشاهير الكتاب أمثال ابسن، وتشيكوف.
اتصل عاشور بالحركة الأدبية التي برزت في مصر في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وشارك فى الحركة السياسية ضد الاحتلال والظلم الاجتماعى قبيل الثورة، حيث كانت تلك الفترة بداية ازدهار مسرح ما بعد الثورة، والذي تزعمه مع رواد عصره من مشاهير الأدب والمثقفين.
حمل نعمان ريادة الدراما الواقعية على مدى ربع قرن، فأصبحت الدراما على يديه قطعة حقيقية من الحياة يصوغ فيها أنماطاً وشخصيات ليلقي بها داخل عالمه الدرامي الواقعية.
اتجه عاشور عقب ذلك في كتاباته إلى الكوميديا الساخرة الواعية، التي تجعلنا في النهاية نرى الحقيقة المضحكة لواقعنا. اهتم نعمان في مسرحياته بنوعين من الموضوعات أولا الموضوعات السياسية، مثل مسرحيات “وابور الطحين”، “عائلة الدوغرى”، “بلاد بره”، وثانياً الموضوعات الاجتماعية التي تتناول الحالة الاقتصادية وصراع الطبقات.

أهم الأعمال:
“المغماطيس” 1955، “لعبة الزمن” 1980، “سر الكون” 1970، “وابور الطحين”، “عائلة الدوغرى”، “ثلاث ليالى”، “وبلاد بره” 1976، “الناس اللى فوق”. .

نعمان عاشور مؤلف «الناس اللى تحت»، و«المغماطيس» و«حواديت عم فرح» و«بطولات مصرية» و«سيما أونطة»، و«عيلة الدوغرى»، و«الجيل الطالع»، و«بحلم يا مصر»، و«صنف الحريم»، و«وابور الطحين»، و«بلاد بره»، و«برج المدافع» الذى يصنفه البعض بأنه فارس الدراما المسرحية الواقعية أو أبوالمسرح.
وظهر في مقدمة المثقفين الشباب في طليعة النهضة الأدبية بين الخمسينيات والستينيات.
وظل عبر كتاباته المسرحية رائداً في الدراما الواقعية على مدى ربع قرن وشارك في الحركة السياسية النشطة قبيل ثورة يوليو، وبعد الثورة كان واحداً من العناصر التي أثرت الحركة المسرحية وتوفى في عام ١٩٨7م
اتصل نعمان بالحركة الأدبيـة التي برزت في مصر في أعقاب الحرب العالمية الثانية، والتي اهتمت بمشكلات المجتمع وهمومه، وبرز اسمه بين كتيبةٍ من الأدباء والمثقفين الشباب من طليعة النهضة الأدبية والفنية في الخمسينات والستينات.[المؤلفات في مجال المسرح
«المغماطيس» – «الناس اللى تحت» – «الناس اللى فوق» – «حملة تفوت ولا شعب يموت» – «سيما أونطه» – «عيلـة الدوغرى» – «عطوة أفندى قطاع عام» – «ثلاث ليالى» – «الجيل الطالع» – «سر الكون» – «يا حلم يا مصر» – «صنف الحريم» (1962) – «وابور الطحين» (1965) – «بلاد بره» (1967) – «بشير التقدم» (1975) – «برج المدابغ» (1975). كما صدرت لنعمان عاشور المؤلفات التالية في مجال القصة:
«حواديت عم فرح» (1954) – «فوانيس» (1957) – «سباق مع الصاروخ» (1964) – «بطولات مصرية» (1971).
عمل نعمان عاشور لفترة محررًا بدار أخبار اليوم، كما انتخب عضوًا في لجنتى القصة والمسرح بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، وحصل منهما على جائزة الدولة التشجيعية في الآداب في عام 1968.توفي نعمان عاشور في عام 1987.

Author: fouad khcheich

Share This Post On

Submit a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Top

Pin It on Pinterest

Share This

مشاركة

شارك هذا المقال مع صديق!